downloadsxeyhot
 

نسـوانـجي سكس تيوب
انا ماجد عمري 36 سنة . متزوج ومراتي موظفة في احدى مؤسسات الدولة . متفاهمين ومبسوطين . وكانت عايش عندنا اغلب الاوقات اختها بشرى 32 سنة . ارملة من سنة . حيث ماعاشت مع زوجها غير خمس سنوات . وهي مابجيها اولاد . بس رائعة الجمال . مربربة وجسمها مليان . وبزازها كبار وطيزها كبيرة . وكانت بتشتغل ممرضة في احد المشافي الخاصة . واهلها سكنين بالريف . وعشان كدة كانت هي عندنا بحكم عملها . وكانت بشرى سكساوية خالص . بتحب الجنس والمتعه والسهرات وبتشرب الكيف والبسط والرقص وكانت بتشرب ويسكي ايام زوجها . وكنت اشتهيها كتير واتمنى بان امارس معاها الجنس
وهي كنت بلاحظ عليها انها بتحاول تتقرب مني وتلامس جسمي بطريقة او باخرى كوني بلعب بالحديد . وجسمي رياضي . وكانت بتحاول دايما اغرائي باظهار بعض مفاتن جسمها بشكل عفوي وغير ملفت للنظر عشان اختها ماتاخدش بالها .

تحميل سكسي ساخن - سكس بوس - نيك علي السرير - سكس جديد - سكس ناعم - سكس اتش دي - العاب سكس - سكس 3d - سكس فموي - سكس في المطبخ .
في يوم من الايام خبرتني مراتي ان الدولة رح تبعتها بمهمة لمدينة تانية . وان رح تبقى 10 ايام تقريبا . طبعا انا عارضت الفكرة بالبداية . الا ان ضرورة العمل اولا . ولهفتي على ان نبقى لوحدنا انا وبشرى . كانت مبرر لان اوافق . المهم سافرت وطلعنا انا وبشرى ووصلنا مراتي بسيارتي للمطار . وانتظرنا لغاية ماطلعت الطيارة . ورجعنا عالبيت . وبالطريق اشترينا شوية حاجات من الاكل والشرب . ورحنا عالبيت . وانا بكل الطريق عم اخطط وافكر كيف بدي انيك بشرى.
وهي المكارة على مايبدو كانت عم تفكر بشي . لان كنت الاحظ عليها بالرجعة بانها تشرد كتير واحيانا تتاملني وتشرد . وبعدين تبتسم بخبث ودهاء .
رجعنا البيت . وانا بدي البس البيجاما . قالت يشرى بطريقة غنوجه . ماجد لاتلبس البيجاما . عشان الدنيا حر . خليك بالشورت والفانيلا بحمالات . وراحت هي كعادتها لبست الفيزون الشفاف بلون اللحمي وفوقها بلوزه بحمالات . والبلوزة دي بتاعة مراتي . وماحدا بيلبسها الا اذا كانت مع زوجها او لوحدها . لان نص البزاز لبرا واكتر من نص الضهر عاري . يعني شي مغري ومثير عالاخر .
انا اول ماشفتها وقف زبي .. لكن حاولت اخبيه .
جهزنا الغدا . وبعد الغدا قالتلي انا هدخل الحمام واخد دش . فعلا فاتت وسمعت صوت المية . لكنها خبيثة ماقفلت الباب من جوا . لانها كانت ناوية على خطة . وبنفس الوقت كنت انا بحاول اخطط على نيكها . وقمت وحاولت ان اتفرج عليها . لكن مافي مجال .

سكس الام ولابن - نيك سكس حريم - تحميل افلام سكسي - نزل سكسي - افلام سككس محارم - افلامي سكس - سكس بنات وامهات - فيديو سكس كامل - فيديو سكس كامل - سكس محارمك - السكس فلاحي .
وبعد شوي سمعت صوت خبطة بالحمام وصوت صراخ بشرى . ركضت ووقفت على باب الحمام وقلت شبك بشرى .. شو صار
قالت وانا بلبس هدومي وقعت ومش قادرة تقوم . قلتلها طب افتحي الباب عشان اشيلك . قالت الباب مش مقفول . دخلت ويالهوووووي على هالمنظر . يلي خلا زبي يقوم فورا . ويبقى زي العمود .
جيت من وراها وحطيت ايدي تحت اباطها ورفعت وبعدين شلتها بحضني ومشيت فيها عالسرير . كان جسمها نديان ..جبت المنشفه ونشفتها . وانا عيوني رح يطلع من محلهم من كتر النظر وتأمل جسمها يلي طالما اشتهيتو كتير ..
لكن الغريب بالامر ان صوتها ماكان بيدل عالالم او على انها وقعت او اي شي . بالعكس كان كلامها وصوتها كلو مياعه وغندرة وغنوجة . يعني كان باين عليها التمثيل . لكن مااظهرت شي . لان يلي عم تعملو هو لمصلحتي انا .
قعدت صرت امسد مكان الالم الوهمي او المزعوم . وبالبداية قالت ان الالم بالفخد فوق الركبه . وشوي شوي ارتفع الالم المزعوم تقريبا مابين الورك واعلى الفخد . وانا بفرك واتمنى انها تقول اي مكان .. حتى لو قالت على كسها او طيزها او اي حته .

افلام سكس - سكس مصري - مقاطع سكس - xnxn - افلام سكس حيوانات - نيك نيك سكس - تحميل افلام جنس - ءىءء - سكسس .
لكن زبي ماعدت اقدر اخبيه من نحت الشورت . وهي كانت تنظر بطرف عينها وتبتسم بخبث . وكل شوية بشكل غير مباشر تحط ايدها على اكتافي او فخدي وتتلمس بطريقة خفيفه لكن بشهوانية . وكأنها وصلت لمرادها .
وبعد شوي قالت بطريقة سكسية . اووو اسفه ماجد تعبتك معايا وخليتك تشيلني من الحمام .. رديت انا وقولتلها لا ابدا بالعكس لاتعب ولاحاجة .
قالت اعتقد انك كنت رايد اوقع مش كدة . استغربت انا من هالكلام . وقلتلها لا اعوذ(****) شو هالحكي . قالت انا عارفه انك مابتحب تخدمني وتطلبي كل طلباتي . انا حاسه بيك وخاصةالنهاردة ونظرت بمكر وقالت ( خاصة بغياب مراتك ) مش كدة . قلتلها تقصدي ايه بشرى . قالت لا ابدا انا مابقصدش .. بس وقفة ده هو اللي يقصد وبكلمة دي مدت اي على زبي ومسكتو . انا بكلمة هي وبعد مامدت ايدها ومسكت زبي كانت ايدي على فخادها كملت مباشر ايدي على كسها والايد التانية مسكت بزها وصرت افركو بلطف . هي غمضت عينيها وكانها صارت بعالم تاني . حطيت بقي على بقها وصرت امصمص شفايفها ورقبتها وانا نازل لصدرها مع فرك البزاز . وهي متسطحة عالسرير ومغمضه عينيها وانفاسها عم تتسارع وبلشت تتاوه بصوت خفيف اااااه اااااه اوووو وصارت تتلوى بجسمها وكان الهيجان عم يزداد معاها . ووصلت لحدودها . قامت فجأة وتسطحت بالعكس ومسكت زبي وصارت تمص بطريقة رائعه . وانا بلشت الحسلها كسها الناعم والمنفوخ . وبقينا كده تقريبا ربع ساعه . وكل شوي يزداد تأوهاتها ويعلى صوتها . وبالاخر تجلست وقالتلي خلص ماعاد ابوس ايدك ماعاد فيني اتحمل .. طفيلي ناري .. نار وشاعله بكسي . وقمت وتسحطت فوقها وبلشت ادخل زبي واطالعو . وهي تصرخ وتقول ااااي دخلو .. دخلو كلللو . دخلو وخليه بكسي .. بدي ايري يشبعني ..
وفضلنا حوالي ربع ساعه كمان وكل واحد فينا ارتعش وجبتو جوا كسها وانا متطمن انا مابتحبل .
ويومها نكتها اربع مرات . مرتين بكسها . ومرتين بين بزازها ورضاعه وبين فخادها . وبكل مرة فيهم كنت افضيه على بزازها
والغريب بالامر . ان بعد النيك قامت ومشينا سوا عالحمام وتحممنا سوا . وبالاخر سالتها وقولتلها مو على اساس ماهم تقدري تمشي . ضحكت بشرمطة وقالت . ياافندي لو مالي عامله هيك . ماكنت انا انبسطت ولا انت كنت انبسطت .
وتاني يوم قررنا ان كل واحد فينا ياخد اجازة من الشغل بتاعو لمدة 10 ايام . يعني كل فترة غياب مراتي . ونقضيها مع بعض بالنيك والمتعه
وفعلا قضيت اجمل 10 ايام بحياتي .
ولما رجعت مراتي كانت يوم مزعج بالنسبة لالي ولالها . وصرنا مانقدر ان ننبسط سوا الا في حالات وجود مراتي بالشغل او بالسوق . وبيكون عادة خلال نصف ساعه . وبقالي على الحكاية دي حوالي سنة . وماتركنا طريقة او وضعيه الاوعملناها .


ادامه مطلب
امتیاز:
 
بازدید:
[ ۳۰ دى ۱۳۹۹ ] [ ۰۱:۲۷:۰۱ ] [ downloadsxeyhot ] [ نظرات (0) ]

انا اسمي هاني و عمري تسعة عشر عام . امي اسمها عنود وعمرها اثنين واربعين عام .امي امراة ماكثة في البيت تمضي معظم نهارها بشغل البيت و التلفاز وهي سمينة قليلا و ذات بزاز كبير بيضاء تجنن.

لم افكر بامي جنسيا ابدا رغم انني كنت استمني دايما و اشاهد الافلام الجنسيه بكثره كنت معضم الوقت وحدي مع امي في البيت هي تحضر الغداء وترتب المنزل اما انا اكون في غرفتي على النت لم افكر فيها ابدا الى ان جاء اليوم الذي غير حياتي يوم كانت امي تتكلم مع خالتي في الهاتف في امر مهم و هاتفها يغلق بدون سبب المرة الاولى ثم الثانية و الثالثة رمته امي على الحائط فانكسر الهاتف و اصبحت امي بدون هاتف و بدات تصرخ و انا اهدي فيها خلاص يا ماما مش مشكل راح اشتريلك هاتف جديد.

وفي اليوم الموالي خرجت لاشتري لها هاتف جديد و ذهبت الى المحل واشتريت لها هاتف ذكي يحتوي على الواي فاي و الكاميرا و كل شيء ورجعت الى المنزل و فاجاتها به ففرحت كثثيرا و اخذت تعانقني و تقبل و كان راسي في صدرها ولا اعلم كيف لكنني شممت رائحتها و ذلك ما أشعلني. كانت رائحة مغرية لاعلم ان كانت راحة عرق او راحة كسها لكنها جعلت زبي ينتصب.

جلسنا على السرير و انا اغطي زبي ثم علمتها كيف تسخدم الهاتف و تتصفح اليوتيوب و كيف تشاهد الفيديوهات عليه و دخلت غرفتي و دخلت الى موقع xnxx و انا حائر في ما حدث مع امي و بدون اي خوف كتبت في البحث ام و ابنها و يا الاهي ماذا رايت كم هائل من الافلام الجنسية لاولاد مع امهتهم ينيكونهم و يقذفون عليم اخترت فلما وانا في عالم اخر شاهدته و قذفت بعد ثواني قليلة قذفت كما هائلا من المني و بقيت سارحا في مكاني افكر في امي.
ممارسة الجنس من الخلف لاول مرة

حمل سكس - نيك الممرضة - نيك الام - فيديو جنس -سكس تونسي - سكس مغربي - سكس الكتور - سكس زنوج - سكس عنتيل - سسكس .

مرت الايام و انا اشاهد امي في البيت فرغم لباسها المحترم لكنها كانت تثيرني وبعد شهر كانت امي قد اعتادت على هاتفها و اصبحت تقضي جل و قتها في اليوتوب تشاهد المسلسلات و التحقيقات و تتكلم عن القضايا التي تشاهدها وذات يوم عدت الي منزل وجدت امي و خالتي في الصالون جالستان سلمت على خالتي و ذهبت الى غرفتي و في طرقي و جدت هاتف امي فاخذته و دخلت وانا لا افكر في شيء و دخلت على اليوتوب و ذهبت الى خانته البحث و يالهي ماذا و جدت كانت الجمل المبحوثه من قبل لاتزال هناك و ماكان مكتوب جعلني اعرق.

كان مكتوب و بالحرف الواحد:
كيف اجعل زوجي ينيكني من الخلف.
كيفية اغراء الزوج بالمؤخرة.
كيف اثير زوجي بطيزي.
ممارسة الجنس من الخلف لاول مرة.
كيفة جعل السكس غير مؤلم من الخلف.
كيف اجعل زوجي يفرغ على بطني.

الارض تدور بي و انا ملتهبا لاامي كيف لا فلقد اصبحت قحبه في نظري فهي تريده من الخلف و هنا قررت ان انيك امي مهما كان الثمن ولما خرجت خالتي كانت الساعه حوالي ١٢ ظهرا جاءت امي الي و قالت لي سامحني يا حبيبي خالتك كانت معي مالحقت اعمل الغدا فقلت معليش يا ماما و حضنتها و كانت يدايا فوق طيزها ببضعت سنتمترات فو ضعت ماما يديها على يدي و نزعتهم و قالت صار وقت نزوجك انت كبرت لازم انجبلك مراه تريحك فقلت لها الي عيزه انا مش كل النسوان تقبلو فقالت انت عاوز ايه فقلت لا لا انت امي عيب فاحمر وجه امي و خرجت.
ذهبت الى غرفتها وجدتها على سرير و قالت اغلق النافذه

وبعد حوالي نصف ساعة نادتني امي و كانت فوق سريرها و قالت لي اغلق النافذة انا عايزه انام فقلت لها و انا اضحك بشرط اني انام معاك فقالت اغلق النافذة و اخرج و كانت تبتسم فغلقتها و لما كنت خارج قالتلي امي تعال قولي انت عايز ايه ماعرفت الشيء الي مو كل النسوان ما تقبلو فقلت هاالا لا لا شي فحلفتني أقول قلت لها لاتحلفي دا عيب قالت انا امك ما راح اقول لحد لو عاوز الجنس بنجوزك فقلت لها لا يا ماما مش الجنس دا انا عاوز امارس من الخلف لا اعرف لماذا لكن الكس لا يغريني مثل الطيز.

هنا انكسر حاجز الاحترام مع امي و قلت اخرج اسرع خرجت من غرفتها و انا مبتسم كنت اعرف انني اشعلتها في المساء لم تتكلم معي و في الصباح ايضا حتى وقت الغداء جلسنا على على المائدة في صمت و عندما انتهينا ذهبت الي غرفتي ثم بعد مده قصيره نادتني امي ذهبت الى غرفتها وجدتها على سرير و قالت اغلق النافذه اغلقتها و هممت بالخروج فقالت مو قلتلي انك تغلقها بشرط انك تنام جنبي فقلت لها ايوا صح
بدات اقبل طيزها و الحس ثقبتها و يدي تحك كسها المبلل

وجلست على السرير و كانت عاطيتني ظهرها وقلت انا اسف علي قلتو البارحة فقالت انا بدي اريح شوي. كنت نائما على ظهري و انظر في السقف و اقول ماذا أفعل حتى حسيت بطيز امي تلامس يدي كنت عرقان و خائف و ضعت يديا و بدات احرك زبي في طيزها الساخنة وهي صامتة ثثم بدات برفع قميصها فالتفتت أمي و قالت انتظر و نهضت و احضرت كريما و اعطتني اياها و نزعت كيلوتها الذي كان مبلل.

رفعت قميصها و اتخذت وضعية الكلب و قالت مابدي اي واحد يسمع بالي يحدث الان و روح بشويه لانها اول مرة نهضت انا وجات خلفها رايت طيز امي ابيض كبير وفتحته حمراء. بدات اقبل طيزها و الحس ثقبتها و يدي تحك كسها المبلل و كانت امي اووف ااهه اه اه اووف ثم صرخت انا حبيبتك يالا دكه و هنيني فوضعت الكريم على زبي وعلى فتحة طيزها و بدات بادخال الرأس و امي تدفعني الي الخلف بيدها تحاول الهرب و هي تتالم ثم ادخلته فصرخت ااااااه ه ه.
اخذت بزازها اليمنى بيدي و انا اعصرها ووضعت يدي الاخرى على كسها

وبدات بالنيك في طيز أمي كنت أدخل وأخرج زبي في خرم طيزها وهي تأن و تبتسم و ماهي الى دقائق و كنت ساقذف و قلت لها اني و صلت فقالت خليه بدي ياه بالداخل قذفت داخل طيزها و ارتميت على السرير اما امي فخرجت تجري الى المرحاض و بعد خمس دقائق دخلت عاريه و قالت دي اول و اخر مرة الي عملناه حرام و ميصحش نهضت و توجهت اليها اخذت بزازها اليمنى بيدي و انا اعصرها ووضعت يدي الاخرى على كسها و اخذت العب به و قلت لها بقى الكس هذا لم يذق عسل فضحكت و قالت مش قلت انك تحب الطيز فقلت لها يا ماما انا حنيكك بكل فتحة عندك ضربتني و هي تضحك و اخرجتني من الغرفة.


ادامه مطلب
امتیاز:
 
بازدید:
[ ۲۷ دى ۱۳۹۹ ] [ ۰۳:۰۵:۵۷ ] [ downloadsxeyhot ] [ نظرات (0) ]

ام شادية دي ست فلاحة مربربه شوية و جسمها زي الجيلي وهي ماشية في الشارع طيازها بتلعب من ورا

غالبا لما بتبقي ماشية قدامي بلاحظ ان كل العيون في الشارع تتمتع باختلاس النظر لفرادي طيازها وهي بتلعب

اسمي جمال عندي 23 سنة وساكن قدام ام شادية وبالمناسبة كمان هي صاحبة العمارة اللي انا ساكن فيها

بنتها شادية اكبر مني بسنة ومتجوزة صاحب المحل اللي انا شغال فيه كنت بعشق شادية دي لما كنت صغير

بس بعد ما كبرت لقيت رغباتي اتغيرت وبقيت بعشق حاجه اسمها بلدي علي حق والست البلدي الملفاية هي بس اللي تملي عيني

واهم حاجه انها تكون حرمه علي حق متعرفش تمسكها علي السرير ازاي ولا تنيكها فين

وتكون شهوتها شديدة لما تنام معاها علي السرير تعرف تحلبك كويس وتطلع منك لبن يكفي كسها العطشان

وفي مرة ام شادية جت عندي المحل عشان تكلم جوز بنتها في وضوع بس هو كان بره

طلعت الموبايل بتاعها وطلبت مني انزلها كام اغنية علي الموبايل واظبطه ليها

سكس حيوانات - سكس ممرضات - سكس اغراء - سكسي سيدات - سكس اجانب - مكالمات سكس فون - سكس فحل اسود - سكس صدر كبير - نيك ايطالي ءىءء .

وانا بقلب في الذاكرة بتاعت الموبايل لقيت فولدر غريب دخلت فيه لقيته مليان فيديوهات ولاحظت ام شادية عريانة في واحد منهم من الايقونة بتاعته

خدت نسخة من الفولدر في الكمبيوتر في نفس الوقت اللي بنسخ فيه الاغاني وبعد ما خلصت نقل

نسخته للموبايل بتاعي وحذفته من الكمبيوتر علطول وبعد ما روحت نقلتهم للكمبيوتر عشان اعرف اتفرج عليهم بمزاج

فتحت اول فيديو لقيته جودة عالية وطلعت فيه ام شادية فعلا وهي نايمة مع واحد معرفهوش اكيد زبون عندها

في الفيديو دا كانت لابسه قميص نوم زي الشوال عشان يغطي لحمها المدملك من كل ناحية بس مش قادر ولحم بزازها بردو مدلدل من كل ناحية متعة قصص سكس بلدي

الراجل كان نايم فوق السرير وفاتح فخاده ومدلدل زبرو علي السرير ولقيت اللبوة طلعت دهست زبرو برجليها في الاول

نزلت عليه مسكته بقوة وعصرته جامد خلته يصب المني في اول عشر ثواني وبعديها جابت حديدة طويلة ورفيعة

مسكت ظبرو وفتحت الخرم ودخلت الحديدة بخفة في اعماق قضيبه لحد ما لقيت زبرو بدأ يقف تاني

القحبة فضلت تحلب فيه مره تاني لحد ما جاب المني بتاعه تاني مره بس المره دي اتاخر يمكن ربع ساعة

رجعت تدخل الحديدة تاني ورجعت تحلب زبه تاني مره بس المره فضلت تتناك منه في وضعيات غريبة هي اللي مسيطرة فيها

مسكت الراجل من رجليه زي الفرخة وفتحتهم او بمعني اصح فشختهم عن بعض و زبه واقف في النص قدامها

قعدت عليه لحد ما دخلت زبه في كسها وفضلت طالعه ونازلة علي زبه الراجل كان هيموت تحتها من الشهوة

وفضل يقذف مني حسيت انه خلص البيضان بتاعته من اللبن ومش هينزل لبن تاني في حياته

وفي نفس اللحظة لقيت زبي انا كمان بيجيب الحليب من شهوتي علي الفيديو الجاحد دا للوليه الشرموطة ام البت المتناكة

لان في الفيديو اللي جنبه لقيت شادية كمان مع امها بيلحسو في زب واد عريض زي الحيطة وزبه طخين اوي

مسك البت وامها و فشخهم علي السرير كنت فرحان اوي وانا بشوف الفيديو حسيت انه بينتقم للراجل ف الفيديو اللي قبله

تاني يوم روحت المحل وانا هناك لقيت شادية وامها جايين علي المحل وبيستأذنو الواد عشان تروح لخالتها

طبعا دا كله كدب انا كنت واثق انهم رايحيين لزبون ويمكن كمان يكون الواد الفحل بتاع الفيديو اللي فشخهم امبارح
وقت النيك قد حان

قررت اروح وراهم واشوف هما رايحين فين بالظبط عملت نفسي تعبان جدا واستأذنت وسيبت الشغل

ومشيت وراهم لقيتهم دخلو في بيت 3 ادوار ومفيش فيه غير شقة واحدة اللي ساكنه في اخر دور

استنيتهم في بير السلم لحد ما نزلو وسحبتهم علي الشقة اللي تحت كانت فاضية ومفيش عليها باب

فتحت الفون ووريتهم الفيديوهات و الصور عرفو اني اصطادتهم و استسلمو ليا خوفا من الفضيحة اللي ممكن اعملها

خليت الشرموطتين قعدو علي ركبهم تحت زبي وطلعته وحطيتو بين وشوشهم ومشيته بكل هدوء علي شعرهم

ام شادية طلعت لسانها و بقيت تمشيه براحه علي راس زبي والبت تمص في بيضاني رفعت شادية من شعرها

فضلت ابوس فيها وامها تمص من تحت وانا امص في لسان بنتها من فوق

خليت القحبة ام شادية تقلع العباية بتاعتها وفرشتها علي الارض ونيمتها علي ضهرها ورفعت رجولها لفوق

فتحت كسها وخليت بنتها القحبة تمص شفرات كسها قبل ما انيكها

طلعت زبي ومشيته علي طيز شادية بعد ما قلعتها البنطلون و حشرته في خرم كسها من ورا

نزلت نيك في شادية لحد ما جبت اول مره لبن غرقت كسها و نزل علي فخادها كمان

طلعت شادية وقعدتها علي فم امها الشرموطة ونزلت انيك في كس اللبوة كان واسع اوووي من كتر النيك لحد ما جبتهم فيها

ولحد دلوقتي وانا مازلت بنيك في شادية وامها البلدي

سكس كلاب - نييك عائلي - سكس مزز - جنس سكس ام وابنها - سكسي شمال - نيك سكس حريم - عايز سكس - سكس مطابخ - تحميل افلام جنس - سكس اخ واختة .


ادامه مطلب
امتیاز:
 
بازدید:
[ ۲۶ دى ۱۳۹۹ ] [ ۰۱:۲۵:۱۴ ] [ downloadsxeyhot ] [ نظرات (0) ]

اسمي دينا وعمري 19 سنة وسأحكي قصتي عندما كان أخي يلعب في بزازي حيث نحن نعيش مع أبي وأمي في مدينة دمشق بسوريا. أرتدي ثيابا خفيفة داخل المنزل مثل بيجاما أو جينز وبلوزة. جسمي مغري وحلو. بزازي كبيرة وطيزي تلفت النظر. جسمي مليان وسكسي. كل الناس يقولون عني اني حلوة. في أحد الأيام أتصل بابا وكلم ماما وكنت أتصنت على المحادثة من سماعة هاتفي. طلب بابا من ماما أن تجهز نفسها وجسمها تلك الليلة لأنه سيمارس معها. وعندما سمعت هذا الكلام شعرت بالتهيج وأصبح قلبي يدق بشدة فبدأت أراقب ماما لأعرف ما سوف تفعله. دخلت ماما الحمام وبدأت تنتف شعر كسها استعدادا للموعد الجنسي ثم خرجت ماما من الحمام وكانت ترتدي كامينو وسمعتها تنادي علي وتطلب مني أن أحضر لها علبة البودرة من غرفتي لأن جلدها مكان النتف قد احمر وأصبح حساسا. فذهبت وأحضرت لها البوردة إلى غرفتها. ثم خرجت ولكن حب الفضول جعلني أتلصص عليها فرأيتها تفرك شفتي كسها وتدخل أصابعها داخل كسها وعندما رأيت هذا المنظر شعرت بتهيج شديد وبحاجة ملحة إلى ممارسة العادة السرية. ـ فأسرعت إلى غرفتي وبدأت ألعب بكسي وأنا أفكر كيف سيدخل زب بابا في كس ماما تلك الليلة وبقيت ألعب بكسي إلى أن ارتعشت وريحت كسي. ثم خرجت من غرفتي إلى الصالون وبعد قليل خرجت ماما من غرفتها وكانت قد دهنت وجهها بالكريم. جلسنا في الصالون وأمضينا نهارا عاديا. وعندما اصبحت الساعة 10 ليلا، بدأت ماما تحضر نفسها فدخلت إلى غرفتها ووضعت المكياج على وجهها وارتدت ملابسها بينما بقيت أنا وأخي هشام جالسين في الصالون نشاهد التلفاز وبعد حوالي ربع ساعة قال لي أخي هشام أنه يشعر بالنعاس وذهب إلى غرفته لينام. ـ وفي حوالي الساعة العاشرة والنصف أخبرت ماما بأني ذاهبة إلى غرفتي لأنام. دخلت إلى غرفتي وجلست أترقب وصول بابا حتى الساعة الحادية عشرة إلا خمس دقائق حيث سمعت صوت الباب ينفتح. جاء ابي ودخل رأسا إلى غرفة النوم… غرفتي تقع بمواجهة غرفة بابا وماما تماما. لم أسمع لهما أي صوت. بعد حوالي ربع ساعة دخلت أمي إلى غرفتي لتتأكد أنني نائمة. كنت ممددة على سريري أتصنع النوم وأنا أنتظر بفارغ الصبر ما سيحصل في غرفة نوم ماما وبابا. وعند خروجها لاحظت أنها ترتدي شلحة زهرية اللون لا تستر إلا ما تحت كلسونها بقليل. بعد مرور عشر دقائق خرجت من غرفتي وذهبت إلى باب غرفة بابا وماما وبدأت أنظر إلى الداخل من خلال ثقب الباب. ويا لروعة ما رأيت! كان المشهد مثيرا جدا… كانت ماما ترضع زب بابا وقد أمسك بابا بشعر رأسها وهو يدفع بزبه إلى داخل فم ماما التي كانت تمص زبه بنهم وجوع واضحين. وما لبث بابا أن فتح فخذي ماما وبدأ يلحس كسها وهي تتأوه وتتلذذ إلى أن قالت له: لم أعد أتحمل أريد زبك الآن في كسي…وبينما كنت مندمجة ومنهمكة في مراقبة المنظر الرائع الذي أمامي شعرت فجأة بيد تلمس طيزي من الخلف…

سكس - سكس حيوانات - تحميل بورنو - فيلم سكس - فيلم نيك - سكس مجاني - نييك عائلي - تحميل سكس نيك - سكساوي سكس - سكسا ساخن .

فاستدرت لأرى من هناك، فرأيت أخي هشام يقف خلفي فارتعبت وشعرت بخوف شديد، فلاحظ أخي ذلك ووضع يده على فمي وأبعدني عن الباب وأخذ مكاني وبدأ ينظر من فتحة المفتاح بدلا مني… كنت في تلك اللحظة خائفة جدا… كنت خائفة لأن أخي ضبطني وأنا أتلصص على ماما وبابا… وكنت خائفة أن يخبر أخي هشام بابا بما رآه والإحراج الذي سأواجهه عندما يسألني بابا لماذا كنت أفعل ذلك وقد يعاقبني عقابا شديدا لا أعرف بالضبط كيف ولكنني كنت مرعوبة جدا…رأيت أخي يمد يده على زبه وهو يتفرج من ثقب الباب فلم أستطع الاستمرار في الوقوف هناك فهربت بسرعة إلى غرفتي وقفلت الباب خلفي بهدوء. بعد مرور حوالي دقيقتين اتصل بي أخي بالموبايل ففتحت الخط ولكنني لم أتكلم فقال لي: لا تخافي يا دينا بس لازم نتفاهم. لا يجوز لك أن تشاهدي بابا وماما في هذه الوضعية ولا يجوز لك أن تشاهدي هذه المناظر. ثم قال لي: لا تنامي يا دينا فأنا أنتظرك الساعة الواحدة في غرفتي بعد أن ينام بابا وماما. فقلت له: ماشي. وعندما اقتربت الساعة من الواحدة، كنت أرتدي قميص نوم قصير يصل حتى ركبي ومفتوح الصدر قليلا. فلبست كامينو فوق قميص النوم وذهبت إلى غرفة أخي فوجدت باب غرفته مفتوحا، فطرقت الباب ودخلت. كان أخي هشام يرتدي الشورت فقط ويجلس على السرير وأمامه لابتوب يستعمله. جلست على حافة سريره وقلت له: ماذا تريد يا هشام؟ ولماذا طلبت مني الحضور؟ فقال: ارأيتِ يا دينا ما يفعله أبوكي؟ فلم أرد عليه. فقال: سوف أدعك تتفرجين على شيء على شرط أن يبقى ذلك سرا بيننا. فلم أرد عليه أيضا. ففتح اللابتوب وشغل فيلما جنسيا ظهر فيه شاب يلحس كس فتاة وهي ترضع له زبه وعندما شاهدت الفيلم شعرت أن كلسوني بدأ ينبل من الشهوة والتهيج… فانتقل آخي إلى جواري وصار يتفرج معي على الفيلم ولما رآني منسجمة ومتهيجة، مد يده وداعب شعري ونحن نتفرج على الفيلم سويا، لم أمانع لأني كنت بحاجة ماسة إلى لمسة حنان في تلك اللحظة وما لبث أن مد يده إلى صدري ولاحظت أن أخي يلعب في بزازي فوق الكامينو وأنا أتابع الفيلم بشهية قوية ويزداد تهيجي مع استمرار الفيلم وفجأة قرب فمه من شفتي وقبلني قبلة طويلة ملتهبة ثم نزل إلى رقبتي وبدأ يقبلها بجوع وشهوة قوية … كان كسي يأكلني من شدة الرغبة والتهيج فشعرت بحاجة ملحة إلى أن أمد يدي وأفرك كسي وأدعكه لعلي أريح نفسي من موجة الشهوة التي كانت تجتاحني … وفي تلك اللحظة أحسست بأخي هشام يلحس رقبتي فتركته يفعل ذلك وأنا ممتنة ثم نزل إلى بزازي وصار يمصمصها فامسكت رأسه وأدخلته إلى حلماتي ليرضعها وعندما فعل ذلك ذبت بين يديه فانزل شيالات فستاني وكشف عن بزازي وبقي يمصمص ويرضع وأنا مستمتعة وفي عالم آخر ثم وقف وخلع روبي ومددني على ظهري وعاد يقبل خدودي ويمصمص شفتي ويلحس رقبتي كأنني الحبيبة التي كان يحلم بها طول عمره ثم نزل على صدري وعلى بطني وأشبعهما لحسا ومصمصة … شعرت بإحساس لذيذ وغريب عندما لحس بطني وكان أحلى إحساس… ثم مد يده على كلسوني وصار يلمس كسي من فوق الكلسون ويعذبني ثم انحنى على كسي وصار يبوسه من فوق الكلسون ويلحسه بشهوة عارمة وشبق شديد… كان الكلسون حاجزا بينه وبين كسي، فخلع كلسوني حتى يبوس كسي مباشرة ويلحسه، كان كلسوني مبلللا جدا من شدة التهيج والرغبة. مد يده على شفتي كسي وصار يدعكهما ويلعب بهما وأنا أتأوه من اللذة والشهوة ثم انحنى على كسي وأصبح يلحسه بجنون … فشعرت بتيار كهربائي لذيذ يبدأ من كسي وينتشر في كافة أنحاء جسمي. بقي هشام يلحس كسي لمدة عشر دقائق تقريبا وأنا أمسك رأسه بقوة وأدفعه إلى داخل كسي حتى تصل لحساته إلى الأعماق…كنت أغمض عيني وأنا أشعر بأنني في دنيا ثانية تماما… ارتعشت مرتين وأخي هشام يلحس كسي لحسا شديدا… وفي كل مرة كنت أرجف بعنف من الشهوة التي كانت تجتاح كياني…كنت أحس أنني أحلق في عالم سحري رائع، ولم يكن بوسعي أن أفكر بشيء آخر سوى إرواء ظمئي الجنسي الشديد في تلك اللحظة كنت أحس بفراغ لا يملؤه سوى قضيب منتصب ولحسن الحظ كان ذلك القضيب جاهزا بجواري… طلبت من هشام صراحة أن يُدخل قضيبه المنتصب في كسي فنظر إلي بحنان أخوي وقال: لا يا دينا لا أريد أن أفض بكارتك فيحول ذلك دون زواجك في المستقبل، فقلت له: سأجري عملية جراحية لإصلاح ذلك فتشجع وأجلسني على السرير ورفع زبه لفمي فهجمت عليه وبدأت أمصه كالمجنونة وهو يتأوه من اللذة والمتعة كان زبه منتصبا وقاسيا جدا وهذا دليل على مدى شهوته وتوقه إلى مضاجعتي ولما أحس أنه على وشك أن يقذف سائله المنوي أخرج زبه من فمي وطلب مني أن أخضه على بزازي فمسكت زبه المتوتر وبدأت أخضه على صدري وسرعان ما قذف حليبه الساخن على بزازي. وبعد أن قذف أخي هشام على صدري بدأ يبوس ويمصمص كافة أنحاء جسمي إلى أن انتصب زبه ثانية بعد القذف. عندما انتصب قضيب أخي هشام مرة ثانية، سألني قائلا: هل انتي جاهزة يا دينا، فهززت له رأسي موافقة ففتح فخذي وركع بينهما وهو يمسك بزبه المنتصب ووجه رأس زبه نحو شفتي كسي وأصبح يحك رأس زبه الأملس الناعم على شفتي كسي تمهيدا لإدخاله داخل كسي المولع وما لبث رأس زبه أن وجد فتحة كسي فبدأ ينزلق إلى داخل كسي وهو يدفع زبه بلطف إلى داخل كس أخته الممحونة وعندما دخل حوالي نصف طول زبه في كسي شعرت بألم فسحب أخي هشام زبه ولما أخرجه من كسي كان ملوثا بالدم فبدأ الدم يسيل على فخذي وعلى أغطية السرير فعلمت أنه فض بكارتي ثم أعاد أخي هشام زبه إلى داخل كسي وظل يدفعه إلى أعماق كسي بدأب وإصرار إلى أن اختفي كله داخل كسي وبدأ ينيكني بنهم وجوع وهو يتأوه ويشهق من اللذة والمتعة التي كان يجنيها من كسي وبقي ينيكني حوالي نصف ساعة …كانت عملية الإدخال مؤلمة في البداية ولكنني ما لبثت أن بدأت أقاسمه اللذة وأتفاعل معه… عندما اقترب أخي من القذف طلبت منه أن يخرج زبه من كسي ويقذف منيه على شفتي كسي من الخارج، فلم يمانع وأمسك زبه على كسي وقذف حليبه الساخن على شفتي كسي وأنا أفتح له فخذي باستسلام وترحيب. عندما فرغنا من النيك، ذهبنا أنا وأخي هشام إلى حمام غرفتي وعندما دخلنا الحمام، استلقى أخي هشام على ظهره في البانيو وتمددت فوقه لأرضع زبه إلى أن قذف في وجهي…ثم تحممنا وذهب كل منا إلى غرفته لينام. حدث ذلك منذ تسعة أشهر تقريبا ونحن نمارس النيك حاليا مرة كل أسبوع. وأنا مستمتعة جدا معه وقد سمحت له أن ينيكي من طيزي باستمرار.

سكس حيوانات - تحميل سكس - صور سكس - سكس فنانات - سكسي سكس - احلي سكس - فيديو سكس حيوانات - افلام سكساوي .


ادامه مطلب
امتیاز:
 
بازدید:
[ ۲۴ دى ۱۳۹۹ ] [ ۱۱:۴۲:۲۰ ] [ downloadsxeyhot ] [ نظرات (0) ]

امي الجميلة هيام من صغري وانا مرتبط بامي ارتباط شديد و هي سبب الارتباط دا كانت دايما تعمل معايا كل حاجه

تعلب معايا تذاكر معايا وحتي لما بدخل الحمام بعد ما كبرت كانت تدخل معايا بردو

يمكن السبب في كل دا هو الفراغ اللي كانت عايشه فيه وخصوصا ان ابويا مسافر خارج البلد باستمرار

بس كنت بحس من صغري ان امي بتنظر ليا نظرة مختلفة عن نظرة الامهات لاولادها

بعد طلاق امي بقي البيت فاضي عليا انا وهيا بالكامل وبقينا قدام بعض طول اليوم

سكس - تنزيل نيك - نزل افلام سكس - مشاهدة جنس - سكس نيك محارم - سكس شذوذ - فيلم بورنو سكسي - فيديو سكسي - سكس عنيف - نيج عربي .

شهوتي كانت بتزيد ومفيش حاجه بفرغ فيها طاقة زبي غير الكيلوتات بتاعت امي

هي كانت عارفه اني بضرب عشرات علي كيلوتاتها لاني بسيبها وسخة بعد ما افك زنقتي عليها

وكنت دايما اروح معاها لما تشتري ملابسها الداخلية عشان انقي الحاجه اللي تناسبها والاهم انها تثير شهوتي كمان

بدأ الامر يتطور بيني وبينها وبقيت اتحرش بيها في البيت تحرش قوي كنت بحك زبي في جسمها وانا بلاعبها

و احضنها جامد وارفعها في الهوا وهي بتضحك وانا زبي راشق في طيزها يحتك بلحمها الطري من فوق ملابسها

وصل الامر اني كنت بسحب الكيلوت واخلعه من علي وسطها وهي واقفه واجري وهي تحاول تاخده مني تاني

كنت بمتع زبي في جسمها وهي بتحاول توصله وانا رافع ايدي لفوق وهي تقفز عشان تمسكه وبزازها تترج زي الجيلي

وتنزل علي زبي مباشرة وهو بيحك في سوتها الملبنه كانت متعتي معها لا توصف وهي بردو كنت بحس انها عاوزة اكتر من كدا

اول ليلة بعد تخرجي من الجامعة كانت احسن ليلة في حياتي لاني عرفت فيها الدنيا علي حق

بعد ما جبت النتيجة ورجعت لامي كانت عامله ليا مفاجأة كبيرة بعد ما وصلت البيت وانادي عليها عشان افرحها

لقيتها بتنادي عليا من غرفة نومها فبدخل لقيتها ممددة علي السرير ولابسه قميص نوم سكسي

حسيت كاني داخل علي مراتي في ليلة الدخلة لقيتها بتشاور بصباعها عند رجلها وكانت لابسه كعب عالي احمر

بصيت علي صوابع رجليها البيضا وحسيت بشهوة غريبة ومع ريحة عطر امي المميزة

ولقيت زبي بيقف فقربت منها ونزلت تحت رجلها اخلعها حذاء الكعب العالي الاحمر المثير وحطيت رجلها في حجري

قربت الكعب من انفي وفضلت اشم فيه ريحة امي المثيرة

رفعت رجلها ودخلت صوابعها في تمي وقعدت الحس فيهم

رفعت القميص لفوق شوية وكشفت بطة رجلها وانا بحسس فيها غير اي مره حصلت قبل كدا

فضلت الحس في جسمها لحد ما وصلت بلساني ودخلت بيه بين فخادها الطريه وهنا لقيت امي بتسلت قميص النوم خالص

هيام قاعدة قدامي عريانه لاول مره وكسها بيني وبينه قبضة ايد فطلعت لساني ونزلت لحس في كسها زي الكلب

مسكتني من شعري وفضلت تضغط بقوة عشان تدخله لاعماق كسها ريحة كسها كانت شهية جدا

قلعت ملط قدامها وطلعت فوقها علي السرير الحس في بزازها وبطنها و امص حلماتها وهي توحوح من الشهوة

سحبتني من ايري بعد ما مسكتني جامد منه ومشته علي باب كسها وتفرش راس زبي بين شفرات كوسها المتناكة

في ثانية لقيت نفسي مفضي المني علي بطن امي

قامت من تحتي وقعتني علي السرير وطلعت فوق زبي تفرش كسها عليه لحد ما انتصب مره تاني

مسكته وحشرته في كسها ونزلت بكل هيجان عليه طالعه ونازله وهو تصوت زي اللبوة

لحد ما جبت شهوتي للمره التانية بس دي في كسها الملدن زي القشطة

سكس حيوانات - تحميل سكسي  - حمل سكس - سكس سود - فيديو بورنو سكسي - افلام جنس بورنو - افلام سكس جوني سينس - سكسي جديد - شاهد سكس سكسي - نزل سكس .


ادامه مطلب
امتیاز:
 
بازدید:
[ ۲۴ دى ۱۳۹۹ ] [ ۱۱:۳۰:۱۸ ] [ downloadsxeyhot ] [ نظرات (0) ]

و أديته طيزها دفستها في وش باشا من الباشوات وبقت تهز طيزها و الراجل يشم و يحسس و يستمتع وهي تقول:” عاوز فلفل أحمر على زبرك هاهاهاها..” وبعدين لفت وراحت ركبت فوق حجره وبقت تتمايص و تتشرمط معاه و تضرب وشه بصدرها و بزازها و تضحك: هاهاهاها….و بقت تقوم من على حجر شاب تروح للتاني وتضحك بدلع: معكام فلوس هاهاهاهاهاها وبقت تمشي تهز طيازها المكشوفة و تتمايلتجوب الصالة بطولها و عرضها عشان تعمل شغل لحد أما عينيها وقعت في عيون راجل مطربش طويل ابيضاني لابس بلطو طويل فوق بدلة لان الجو كان ساقعة شوية. شهقت بديعة و قلقت أوي! عرفته. تصاعد قلقها. تسمرت في مكانها للحظات. أدارته ظهرها و مشت بعيد عنه مذعورة! عرفها عمها بردو وبقا يبص ويبرق في طيزها الحلوة. هنا هنوشف عمها النسوانجي يبتزها و ينيكها بالمجان و يجبرها على ممارسة سكس المحارم و المص. همست بديعة لأتنين من زميلاتها العاهرات وقالت بنبرة خوف:” عارفة اني هتناك هتناك لوقتي او كمان شوية بس يا ريت تخلصوني من الراجل اللي واقف عالباب لانه عمي…”
قالت العاهرة القديمة زميلتها:” متقلقيش أنا هاخد بالي منه…” مشت العاهرة االممشوقة اللي بزازها واقفة لعارية تماما ناحية الرجل و قربت منه وقالت تداعبه:” أيه ي باشا مالك واقف حاطط ايديك في جيوبك؟! سقعان…أنا هادفيك و هوقفهولك أوي و هخليه ينشف جامد….” و تسللت يدها من تحت البالطو تحسس فوق زبه و تقول:” دا ناشف أصلاً…يلا عشان أمصهولك…” لم يعرها الرجل انتباهه لأانه كان يبص على بديعة. انصرف عنها نحو بديعة وقالت العاهرة بصوت واطي محنق:” راجل لطخ مهزء…” كانت بديعة واقفة مع زميلة لها في آخر الصالة فوقف عمها خلفها ولمس بزها فالتفتت له فقال لها:” تعالي معايا…” مكنتش بديعة تعرف ان الرجل عرفها فصعدت السلم و الرجل خلفها واستقرت بديع في اوضتها وسألته:” نص ساعة؟” وراحت تتعرى بالكامل وكانها امام زبون عادي وهي تقول تغريه:” مش هتنساني أبدا…هدلعك و أكيفك و ح تستمتع بيا أوي…” بقت تهز طيازها في اغراء كبير و دهشت و تسمرت في مكانها لما جالها صوت الرجل يقول جاد:” عال عال يا منى….شغلة حلوة و تكسب أوي!” هنا يبدأ لقاء العاهرة و عمها النسوانجي الذي يبتزها و يجبرها على ممارسة سكس المحارم حتى تحتال له و تتخلص منه. المهم بديعة نشفت في جلدها و استدارت وقالت:” عرفتني؟ من زمان مشفتكش يا عمي…” العم:” ملامحك اتغيرت يا منى بس يعني عرفتك من طيزك…بس ازاي انتي تعملي كدا..مش مكسوفة عار عليكي…!!” هجمت بديعة على عمها تترجاه:” عمي عمي أرجوك…و قعدت على السرير جبنه:” أنا هنا مش هاطول…يعني شوية وقت بس أرجوك اوعدني انك مش تجيب سيرتي ماشي؟!” باسته في خده وسألها:” بس أنت ازاي تشتغلي الشغلانة دي؟!” ثم قرب منها:” بصي يا بنتي كدا كدا ح تتفضحي ح تتفضحي ..”

سكس ءىءء - سكس ام وبنتها - سكس نار - سكس نساء - سكس مرات اخوة ، نيج امهات ، سكساوي ساخن - سكس سارة جاي - نيك سكس ايطالي - سكس اسيوي - سكس صيني - تحميل سكس عربي .
أسرعت بديعة تؤكد له:” لا لا أيدا يا عمي مفيش حد هيعرف…ماشية آخر الأسبوع من هنا…” وراحت تستعطفه كانا تبكي:” أحلف بقا يا عمي انك مش هتقول لحد عليا.” العم:” انا زعلان عليكي…” وقبلها من راسها وبعدين خدها و بعدين تمادى العم وراح يبوس بقها ويدخل لسانه جوا فصرخت بديعة و فزت من أحضانه:” عمي عمي لا انت دخلت لسانك في بقي…” قامت بديعة و عمها زي المراهق مسكها ومسك طيزها وقال:” عارفة عارفة يا مني…طيزك دي دايما كانت تهيجني أوي…” بديعة و أنفاسها عليت:” بس أنت دايما كنت تمسكها و انا صغيرة…” عمها هيجان أوي:” كنت لسة صغيرة ما استوتش يا مني….” قام زي الملسوع يقلع ملابسه ويقول:” كان لازم أستنى 10 سنين لحد أما تستوي يا منى…طيز مجناني…” هنا نشهد راح لقاء العاهرة و عمها النسوانجي الذي راح يبتزها ينيكها بالمجان و يجبرها على ممارسة سكس المحارم معه ويقلع بنطاله و بديعة تزعق :” لا لا ماينفعش أنت عمي….عار عليك يا عمي…” عمها راح زي المراهق:” لا لا انتين سيتي يا منى كنت بألاعبك استغماية زمان وأقفشك…وأمسك طيز الحلوة..” راح عمها يحسس على طيز بديعة و رضخت بديعة لأمره و دفس راسها في زبره وبقت تمص له وبقا يتمحن اوي وهي تمصله :” آآآآح يا منى سخن أوي حلو أوي يا منى….أرضعي يا مزتي أرضعي يا شرموطة لعمك مش جحا اولى بلحم توره….يعني الغربا ينيكوكي و انا عمك دمك ولحم لأ..مصي مصي حلو اوي نص ساعة يلا يا منى ….بس دا مجاني يا منى انتي مش هتخليني أدفع مش صح كدا هه؟ لا لا متبكيش يا منى أنت بللتي بيضاني آآه آآآآه.”…يتبع

تحميل سكس خالد يوسف - سكس طياز - فيديو سكس حوامل - سكس سكس - سكس امريكي - مقاطع سكس محارم - موقع سكس - الافلام سكس - فلام سكي - سكس شراميط - سكس رومانسي - سكس ياباني .


ادامه مطلب
امتیاز:
 
بازدید:
[ ۲۲ دى ۱۳۹۹ ] [ ۱۱:۳۶:۲۵ ] [ downloadsxeyhot ] [ نظرات (0) ]

سكس ياباني نار مساج الملكة يتحول الي نيك حار xxxnx
لازلت غير مصدق لما رايت امامي في ذلك اليوم لما رايت امي مع عشيقها ينيك فيها بقوة و انا اعيش معها رفقة اخوتي و كلهم صغار و انا الاكبر و لم اعتقد يوما واحدا ان امي يمكن ان تخون ابي و تشوه سمعتنا . المهم رغم الالم الذي سببته لي الا اني رايت امور سخنتني و هيجتني و ساحكي لكم ما رايت دون ان ازيد او انقص و ذلك في ليلة الخميس الى الجمعة و ابي اتذكر انه ذهب الى سوق السيارات ليبيع سيارته و كما هو معلوم فان ذلك السوق كان يستلزم عليه المبيت هناك عوضا ان يصحو في الفجر و يذهب و كان الفصل فصل الصيف و الليلة حارة جدا . و في حدود العاشرة ليلا دخلت غرفتي و انا اريد ان العب كرة القدم في التلفاز و اخوتي لصغار في غرفتهم حتى سمعت صوت الباب ينفتح ثم ينغلق م ندون ان اسمع اي صوت (قصص سكس محارم امهات)

لسكس محارم - افلام سكس - تنزيل سكس اخوات - مقاطع نيك اجنبي - افلام سكس بورنو - نيك سكس امهات - سكسي ام وبنتها - سسكس امهات - نيك زب - سكس امة - مقاطع بورنو - افلام محارم - سكس محارم امهات - سكس ساخن .

في البداية بدا لي الامر عادي و لكني تسائلت اما ان امي خرجت من البيت او جاء احدهم و بدوري فتحت الباب بطريقة متخفية لارى امي مع عشيقها يقبلها بقوة و هما خلف الباب و كان واضحا ان بينهما قصة غرامية عميقة . و رغم اني غضبت الا ان رؤيتي لعيشق امي يلعب في طيزها و هو يقبلها من الفم بتلك الحرارة اشعلت شهوتي ايضا و سخنتني بقوة و رايت فخذ امي ابيض و طيزها اكثر بياضا ثم رايت امي تلعب له بزبه من فوق البنطلون و زبه مرسوم تحت ملابسه و لكن لما فتحت له السحاب زاد شبقي اكثر . و رايت امي مع عشيقها وهي تفتح له سحاب البنطلون و تخرج زب كبير جدا اكبر من زبي بثلاث اضعاف و انزلها و هو واقف لترضع له و لم اكن اتخيل ان امي ترضع بتلك الحرارة الكبيرة (قصص جنسية 2019)

سكس زوجات - نيك نيك - سكس تخان - تحميل نيك امهات - سكس فاجر - فيديو نيك سكس - سكس في الحمام - سكس مص زب - سكس بنات  - صور سكس شذوذ .

و بقيت اتلصص على امي مع عشيقها و هما يمارسان الجنس بتلك الحرارة و لما ادخل زبه في كسها كانت امي تتاوه بقوة من متعة الزب الذي كانت تتلقاه و هي تشتعل و تصرخ اه اه اه اه و عشيقها كان ينيك بقوة كبيرة . و كان يمسك امي من الطيز من فلقاتها و يحرك زبه في كسها دخولا و خروجا بقوة و جعلني انا اسخن ايضا من ذلك المنظر المثير و زبي ينتصب على جسد ماما الجميل و زب عشيقها الكبير المنتصب الذي كان يتحرك في كس امي و كان ايضا يضمها اليه و يقربها و يقبلها بكل محنة و حرارة من الرقبة و هو يواصل النيك و ادخال الزب (قصص سكس محارم مصورة)

و مرت الامور بسرعة كبيرة حيث راته يدخل زبه كاملا في كس ماما ثم يسارع بتحريكه دخولاو خروجا بقوة و هو يلهث الى ان توقف فجاة و هو يلهث ويصيح اه اه اه اح اح من دون ان يحرك زبه في الكس . و فهمت الامر و كان الامر ساخنا و مثيرا جدا فقد كان يقذف و زبه يطلق رصاصات المني و امي كانت ترتعش فقد ذاقت الزب في كسها و كانت امي مع عشيقها في نيكة ساخنة و انا في تلصص مثير و ملتهب جدا جعلني اقذف المني و اخرج شهوتي م نالحرارة الجنسية و حرارة المشهد (قصص سكس محارم على قصص سكس منتديات محارم عربي)

سكس - سكس حيوانات - نيك حيوانات - سكس امهات - سكس محارم - xnxn - xnxx - xnxn - كلب ينيك نساء - كلب ينيك حريم - افلام سكس اخوات - تحميل مقاطع سكس - سكس فيديو - سكس جوردي - نيك محارم - تحميل  سكس خلفي - تحميل لسكس .


ادامه مطلب
امتیاز:
 
بازدید:
[ ۲۲ دى ۱۳۹۹ ] [ ۰۴:۰۲:۲۵ ] [ downloadsxeyhot ] [ نظرات (0) ]

بالصدفة شوفت أختي عريانة خالص وهي نايمة وأنا داخل اصحيها عشان تروح الدرس فاتكسفت وخرجت من الأوضة بس هيجت عليها فشخ , لمياء عمرها 18 سنة و انا عندي 21 سنة انا في كلية طب وهي في ثانوية عامة , فاشلة وصايعة ومبتسمعش الكلام وانا مثال للشاب المجتهد المثالي , رغم اني طالب مجتهد وشاب هادي جدا وخجول لكن خيالاتي الجنسية كلها إنحراف وشذوذ بتخيل أختي معايا ومع غيري وبهيج جدا على التعريص و الدياثة و الخولنة ولما بضرب عشرة بضربها على أفلام شذوذ أو اغتصاب الأخت قدام أخوها او سادية , حاجات كلها غير طبيعية ,.

سكس - نيك - سكس مصري - سكس عربي - سكس محارم - سكس امهات - سكس حيوانات .

اختي انا متأكد انها تعرف اولاد وبتكلمهم لكن معرفش حدودها ايه معاهم , لما شوفتها عريانة هيجت جدا لكن للأسف كل خيالاتي الجنسية مجرد خيال مبقدرش اطبق اي حاجة في الحقيقة , عندي اكاونت على تويتر بإسم وهمي طبعا بنشر عليه صور طيزي وصور لأختي بلبس الخروج وانا مخبي وشها طبعا وبستمتع بالشتيمة وصور الأزبار مع صور أختي , حكيت لواحد سادي بيكيفني اوي لما بنمارس مع بعض شات او مايك وبيعرف يعرصني صح .اسمه مصطفى وعنده 22 سنة وفي كلية هندسة بس زيي كدة خجول ونفس صفاتي وميولي بنعرف نعرص بعض ونمتع بعض عشان فاهمين بعض , قالي يا بختك شوفت اختك عريانة دي فرصة بقى تصورها عريانة وتنزل الصور احا بقى على المتعة , قولت له هحاول وهيجني أوي التخيل , مرة لقيت اختي بتقولي صاحباتي جايين انهاردة عندي هنعمل حفلة , قولتلها وماله يختي ما انتي خلاص محدش هامك , قالتلي ملكش دعوة بمياصة هيجتني , المهم صاحباتها جم البيت , اقل حاجة ممكن اقولها انهم مجموعة شراميط , اول ما دخلو واحدة قالتلي ازيك يا دكترة ما تتفضل معانا والباقي ضحكو , كنت قاعد في الريسبشن معايا الموبايل وكل اللي عملته من خيبتي اني اتعدلت في قعدتي وابتسمت , احا يعني نفسي اتجرأ عن كدة .

xmxx - سكس امهات نار - لسكس - سكس اباحي - اب ينيك بنته - ولد ينيك امة - XNXXX -xnxn - xxxnx - xnnx - سكس حيوانات - سكس كلاب .

مصطفى قالي انه سبقني بخطوة بمجرد ما كلم بنت مرة وبقت صاحبته وعمل معاها سكس فون بقى جريء فانا قررت ان واحدة من الشراميط أصحاب اختي هتبقى هي فاتحة الخير عليا , خرجت اختي وقالتلي بقولك ايه انهاردة الوقفة وانت قاعد في البيت ما تخرج يبني اقعد على القهوة حتى انت هتشلني اوكسيم بالله بطريقة العيال التافهة بتاعت اليومين دول , قولتلها انتي مالك ما كل واحد في حاله بقى , قالت لي طب تعالى اتفرج , وشدتني من ايدي كنت هقع على الأرض , ودخلت اوضتها , اللي شوفته بقى ميتوصفش كأني دخلت بيت دعارة , الهانم اختي مستغلة ان امي وابويا مسافرين وهيقضو العيد عند عمتي في اسكندرية وهي قلبتها كباريه , قالت لي بص بقى انا بحب اتمتع بحياتي واخترت اني اتبسط وانا كدة كدة اخري اتجوز واقعد في البيت وهصطاد واحد غني يطبطني وكل العيال دي كدة , مش كدة يا بنات قالو في صوت واحدة كدة يا أبلة وضحكو , اكتشفت انهم مش مجرد بنات تافهة دول يمكن اعقل مني وعندهم هدف ومحددين هم عايزين ايه , قالتلي شوف بقى يا بتاع الطب يلا يا بنات ,

وشغلت اغاني وبدأ الرقص , وبدأو يحكو فيا حتى اختي , وانا بدأت احسس و أبوس كمان لحد ما قفشت واحدة وقعدت اقفش فيها وابوس فيها ببص حواليا لقيت بقيت البنات يبوسو بعض وأختي نايمة تحت واحدة بتتفرش , وبدأو يقلعو , وفضل الدعك و التقفيش وصوت الآهات يعلى وانا قاعد ادعك في البت وقلعتها وانا قلعت وبقى الكل عريان , حاولت ادخله في كس البنت قالتلي نو يا بيبي انهاردة دخلتها هيا , وشاورت على اختي كانت عريانة وواحدة بتلحس طيزها , واضح ان كل حاجة مترتبة , مترددتش وقعدت احك زبي في طيز اختي ودخلته ولقيت طيز اللبوة واسعة يعني عملتها كتير , وفضلت انيك فيها والبنات بتتفرج وتدعك في نفسها لحد ما قربت اجيبهم فنطرتهم على طيزها واترميت جنبها والبنات بتضحك وواحدة بتمص زبي وواحدة بتلحس لبني من على طيز اختي , بنات بنت قحبة متخيلتس ان دة يحصل ابدا في يوم بس فعلا اكتشفت اني كنت اهبل وان الحياة فيها متع كتير واكيد بعد كدة الدنيا هتتغير معايا .

سكس - سكسي - صور سكس - صور نيك - قصص سكس - تحميل سكس - سكس حيوانات ، سكس - سكسي - سكس حيوانات - نيك حيوانات - xnnx .


ادامه مطلب
امتیاز:
 
بازدید:
[ ۱۹ دى ۱۳۹۹ ] [ ۱۲:۳۰:۰۸ ] [ downloadsxeyhot ] [ نظرات (0) ]

شباب وصبايا احب اليوم ان احكي لكم قصتي الحقيقية مع ابنة خالي .
كانت زينب بنتا غاية في الجمال ، من أسرة غنية . متكبرة ومتعجرفة إلا أنها محافظة ولا تكلم الشباب ابدا .
بحكم القرابة كنت اراها كل مرة بل حاولت ان استميلها إلا أنها دائما تصدني . كانت مرة قد أهانتني بكلمات نابية لم أتحملها وقررت الانتفام باي وسيلة حتى الاغتصاب .
مرت الأعوام كايام وولجت مؤسسة جد هامة ومستقبلها جد مضمون ولا يلجها إلا المتفوقون . كانت هذه هي النقطة التي غيرت مسار زينب العاطفي ، حيث بدأت في التقرب إلي والتودد.
كتبت لها رسالة غرامية لترد علي بعدها باحسن منها، طلبت لقاءها فكان لي ذلك ..جاولت ان استميلها بالكلام وابين لها اني متيم بها ولن اعيش بدونها.
قالت لي بالحرف الواحد (انا الحب عندي = الزواج) فقلت لها ان فصدي شريف وغرضي الزواج .
نلتقي كل مرة ، واحاول كل مرة ان احرز تقدما . كان التقدم بطيئا عس ما تمنيت حبث تمتنع عن كل شئ.
الامسها في يدها واحاول تقبيلها الا انها سمحت لي فقط بالتقبيل على الخد . قبلت العرض وحاولت ان اشرح لها ان البوس يقوي الحب واني ساكتفي به لكن على الفم . امتنعت لكنها قبلت بعد ان اصررت بل حاولت تقبيلها بقوة وعنف ووجدت انها راغبة بل تتمنع فقط.

من التقبيل الى لمس البزاز والذي قالت انه ممنوع منعا كليا الا انني اقنعتها اني احب مصه بكل قوة وهنا افاقت شهوتها . حيث بعد المص احسست انها تتهيج وتئن من اللذة ، حاولت ان اضع يدها على زبي الا انها ترفض لمسه.
حاولت ممارسة الجنس معها لكنها ترفض . قلت لها مايلي:

تحميل نيك عربي - سكس ام وصبي - ءىءء افلام سكساوي - مقاطع جنس محارم - فيديوهات سكس عائلي - سكس سعودي نار - سكس احصنة - سكس حمار - تحميل سكس اجنبي - تحميل افلام نيك - سكسي امريكي مترجم - سكسمحارم - فيديو محارم عائلي -نيك امهات اجنبي - صور سكس نيك 2021 - صور سكسي عربي .
- اريد ام امارس الجنس معك
- لا مكن ابدا الا بعد الزواج
وهل شهوتي ستنتظر اى بعد الزواج؟
- لايهمني الامر
- مم تخافين؟ اتخافين على بكارتك؟ والله لم امسها بسوء وساحافظ عليها بقوة.
- قلت لا يعني لا
- ارجوك حبيبتي اريد الممارسة السطحية فقط.
- وكيف هي الممارسة السطحية؟
- أن أمارس بين افخاذك واردافك فقط.
- لا يعني لا.. ان كنت فعلا تحبني فلا تقل لي مثل هالاشياء ابدا.
- امارس معك بضمانة وهي ان امارس معك وانت لاتنزعين كيلوطك او هافك.
مارست معها اول ممارسة سطحية بين افخاذ بيضاء جد جد رطبة . انزلق زبي بلا مرهم بين اردافها لاحصل على متعة جنسية رائعة . احسست اني الامس بظرها بزبي وهي تحاول ان تخفي لذتها العارمة .
اصيب زبي ببعض الجروح من كثرة الاحتكاك بالكلسون او الهاف .
التقينا المرة المقبلة واردنا الممارسة من جديد لكني رفضت نفس الوضع لاني انجرحت بالهاف . ورات الجروح وتاسفت .
نزعت اخبرا الهاف ومارست عليها الجنس بين افخاذها وزبي بلامس بظرها المنتفخ . كان كسها اروع كس رايته .منتفخ واحمر . كانت تحاول ان تصل الى نشوتها وتلاقي زبي وتدفع لخصرها تجاهي . اخيرا وصلت الى قمة نشوتها والتصقت بي ولم تتركني اكمل حتى افرغت كل مائها.
كانت تلك بداية فعلية لممارسات اخرى .
وكل مرة اتقدم في المفاوضات وصرت اعلمها كل مرة وضعا جديدا دون المساس ببكارتها.
حاولت ان امارس عليها من طيزها لكنني فشلت لانها لاتستحمل الالم كلما ادخلت راس زبي في طيزها رغم اني استعمل المرهم .
مارست عليها بين بازازها الضخم الذي يشبه مؤخرة طفلة في العاشرة.
تذكرت اهانتها لي قبل سنين والان فرصتي للانتقام .
اقنعتها ان نمارس الجنس بطريقة تسمى الشيتة عندنا في المغرب(وهي احتكاك الزب بالكس دون ايلاج بل يكتفي بايلاج راسه او بعضه باحتكاك نزولا وصعودا او دائريا.
فعلا مارسنا به مرارا وكان احب وضع اليها. غذرت بها مرة وهي في قمة نشوتها فدفعت بزبي قليلا الى الداخل وفعلا نزلت قطرات من الدماء وتمزق غشاء بكرتها .
غضبت مني غضبا شديدا وخاصمتني وانني خرجت على مستقبلها …
تخاصمنا اكثر من اسبوع لتحن بعدها الى الجنس بعد ان وعدتها اني ساتزوجها ولا خوف عليها.
مارسنا يومها الجنس بالم حيث ادخلت زبي شيئا فشيئا حتى استانس به كسها ، بعده متع ولا احلى في النياكة وتغيير الاوضاع.
انيكك كسها الساخن وهو يلتهم زبي ويحتضنه لتبدا هي في الهز والنياكة على اعلى المستوبات … كانت تمتص زبي كل مرة لانها تعشقه وتمص حتى اقترب من القذف اعلمها لتخرجه من فمها لانها لاتحب ان اقذف في فمها . بل في وجهها لانه قالت انه يبيض الوجه.
كانت تعمل احتياطاتها حتى لا تحبل مني لكن حاولت ان امارس من طيزها الضخم . غفلتها مرة وادخلت زبي بعد وضع مرهم خاص . صرخت وتالمت والمها طيزها ثلاثة ايام ثم لعدها مارسنا في الطيز ،كان ضيقا للغاية بل احسن من كسها الا انها تحب النياكة من الكس اكثر .
تزوجت بعدها برجل من العائلة غني ايضا من العائلة ، فكان من النوع الذي لاتهمه البكارة .
حاولت الاتصال بها ، التقينا بعد شهر تقريبا في دار اهلها بعد ان ارسلت الي ، كانت نادمة على انها لم تنغمس في الجنس قبل ذلك لانه الان احست برغبة عارمة في الجنس ، زوجها الثري بارد شيئا ما ولا يطفئ نارها كما تحب . اشبعتها نياكة ذلك اليوم حتى احسست كانها لم تمارس الجنس من قبل. بكت وهي تودعني لانها ستسافر الى فرنسا مع زوجها . وفعلا سافروا وبعد عام عادت وتغير كل شئ فيها . كانها لاتعرفني ابدا . تجاهلتني وقالت انها الان ملتزمة ولا يمكن ان تعود الى ما كانت عليه.
حاولت ان ارسل لها الرسائل لافكرها بكل شئ لكنها لم تجيني .
عدت الى لهجة التهديد وعددتها ان اسبب لها مشلة مع زوجها بان اعطيه صورها معي ورسائلها بل يمكن ان اصف له جسدها ككل.
اعطى التهديد نتيجة فاشبعتني من ككسها وطيزها وصدرها الكبير وكم كان منظر فمها جميلا وهي تمص زبي وتلتهمه كانه ايس كريم وانا اشد شعرها .
كان افضل وضع احبه معها وضع الكلب حيث امارس معها الجنس وانا امسك ببزازها من الاسفل وزبي يدخل كل كسها واجذب شعرها الي كاني فارس على فرس .
لك اكن احب لحس الكس الا انني هذه المرة فعلت معها وكان رائعا وزادها هياجا واثارة.
ترجتني ان امارس معها كل يوم إلا أنني في الاخير تركتها تعيش حباتها الطبيعية مع زوجها ، وسمت ابنها على اسمي تذكارا لحياتنا الجنسية الرائعة

افلم نيك عائلي - سكسي اباحي - سكس حمار - افلام نيج طيز - ينيك امة ءىءء - تنزيل نيك اغتصاب - سكسي - سكس - سكس حيوانات


ادامه مطلب
امتیاز:
 
بازدید:
[ ۱۶ دى ۱۳۹۹ ] [ ۱۱:۵۸:۳۴ ] [ downloadsxeyhot ] [ نظرات (0) ]

اسمي انيس ساحكي لكم عن تجاربي الجنسية التي بدأت عندما كانت أمي تحك طيزها الكبيرة في زبي وحدث ماحدث، أنا اعيش انا وامي التي ربتني في بيت صغير جدا عبارة عن غرفة واحدة وامامها شرفة ضيقة مع مطبخ وحمام فقط. وهذا نظرا لسوء احوالنا. وابي متوفي منذ سنواتو كنت اشعر بشئ غريب في تصرفات امي تجاهي منذ ان بلغت وعرفت معنى النيك …و كنت اتساءلدائما في نفسي عن هذه التصرفات الملحوظة والغريبة …و كنت احيانا اصحو من نومي بمنتصف الليل لاجد امي قد اضاءت مصباح الغرفة ووقفت بجواري تنظر الي بنظرات مغرية. وانا كنت اخجل منها لان زبي في اغلب الاحيان يكون منتصبا بقوة وعندما تلاحظ امي انني صحوت من نومي تتظاهر انها اتت كي تغطيني وتمسك اللحاف وتلف على جسمي … اتخذت قرار في نفسي بعدهاو هو ان اظل صاحيا ومنتبها طوال الليل واتظاهر اني نائم وتعمد اللعب بزبي حتى انتصب …و ذات ليلة ساخنة من ليالي الصيف الحار وبمنتصف الليل جاءت امي وكانت ترتدي قميص نوم خفيفا جدا وشفافا ويكشف بزازها وحلماتها بوضوح واضاءت النور ووقفت بجوار فراشي حيث كنت انام على فرشة على الارض اما الشرفة وصارت تتأمل في زبي المنتصب بنظرات مثيرة مما جعلني في قمة هيجاني واصبح زبي ينتصب اكثر بطريقة رهيبة …كنت اتظاهر بالنوم وانظر إلى وجه امي بنصف عين وهي تركز نظرها اتجاه زبي الذي انتصب جدا. رايت وجه امي قد تغير واصبح العرق ينزل من جبينها واثار الشهوة فيه بقيت من حسبتها امي على هذا الموقف لحوالي ربع ساعة ثم اطفات المصباح ورجعت إلى غرفتها ولم يغمض لي جفن ولم اعرف طعم النوم في تلك الليلة حتى الصباح. وفي الليلة التي تلت تعمدت ان انام ببوكسر خفيف وان اخرج راس زبي من تحت البوكسر اثناء النوم كي اري ردة فعلها وكما توقعت جاءت امي في منتصف الليل وعندما شاهدت راس زبي يطل من تحت البوكسر لم تتمالك نفسها وجلست على الارض على ركبتيها وكان وجهها لا يبعد عن راس زبي الا بحوالي عشرين سنتيمتر وهي تحدق بزبي المنتصب بكل شوهة. وصار زبي ينتفخ اكثر واكثر من حرارة الشوهة التي تملكتني …

صور جنس - صور سكس جديد - صور نيك ساخن - صور نيك سكس - صور سكس شراميط - صورة سكس - صور سكس نار - صور بزاز - صور سكسي - صور سكس - صور نيك - صور سكس بنات - صور سكسي - تحميل صور سكس .

وازداد هيجاني اكثر عندما رايت يد امي الناعمة تحوم حول زبي ولكن لا تلمسه بل تقرب يدها من زبي ثم تتراجع وكانها تخشى ان اصحو من نومي. ظلت امي تحملق في زبي المنتصب اكثر من نصف ساعة وانا كدت اقذف من كثرة الشهوة ثم تركتني وذهبت إلى غرفتها بعد ان اطفأت المصباح. قمت من فراشي بحذر شديد ونظرت من خرم باب غرفة امي فوجدتها قد نزعت ثيابها وهي عارية تماما كما ولدتها امها وتلعب بكسها بقوة وكانت اهاتها وغنجاتها تكاد ان تكون مسموعة حتى من الجيران …هذا الامر فاجاني كثيرا خصوصا وانها كانت انسانة طيبة ولا تبدو عليها مظاهر المتعة ورغبات النيك اطلاقا ولم يسبق ان لاحظت عليها اي حركة غير طبيعية. في الليلة الموالية تناولنا العشاء وذهبت امي إلى غرفة نومها وانا نمت على فراشي بالشرفة وتركت الضوء مشتعل وقد تعمدت الامر و كنت اعرف جيدا مواعيد امي فهي دائما تانيني بعد ان ينتصف الليل فقبل هذا الموعد بلحظات كان زبي منتصبا وجاهزا وبارزا من تحت البوكسر وجائتني بعدها فكرة وهي ان استمني واقذف المني على فخذي وكاني احتلمت اثناء النوم. ما ان قذفت حتى وجدت امي تقف بجواري وتنظر إلى زبي ولما رأت المني طار صوابها واحسست انا انها كانت تتمنى ان اقذفه على وجهها. ونزلت مرة اخرى على ركبتيها لتشم رائحة المني الذي افتقدته منذ وفاة ابي وتجرات ومدت يدها وبطرف اصبعها الدافئ الناعم تمكنت من الحصول على قطرة من منيي ووضعتها على لسانها. هنا كان لابد لي ان اهيج رغم اني كنت قذفت قبل اقل من خمس دقائق وعاد زبي إلى الانتصاب اكثر واكثر وكلما انتصب يسيل منه المني العالق من راس زبي على فخدي وامي تنظر إلى زبي ويتغير لون وجهها الجميل وكانها في عالم اخر. وبعد حوالي عشرة دقائق تركتني وذهبت إلى غرفتها وكنت في قمة الشهوة والهياج وكاد زبي أن ينفجر من شدة الاثارة.

صور زب - صور سكساوي - صور سكس ساخنه - صور شراميط - صور سكس قوي - صور سكس hd - صورنيك - صور كساس - نيك متحرك - صور سكس ساخن - صور طيز - قصص سكس مصوره - قصص سكس محارم .

وبعد حوالي نصف ساعة صرخت امي صرخة وصل صداها إلى غرفتي ففزعت من نومي وسترت نفسي وذهبت مسرعا اليها. بمجرد ان دخلت عليها سالتها عن سبب صراخها اخبرتني ان صرصورا كبيرا جاء على وجهها وهي نائمة وبقيت انظر إلى حلمات بزازها الظاهرة من تحت روب النوم الابيض الشفاف. واصرت امي انها لن تنام بالغرفة الا بعد القضاء على الصرصور ورميه خارج البيت. فاتفقت معها ان تنام عندي في شرفة البيت حتى الصباح واحتضنتها بحرارة كبيرة … بعد ذلك احضرت فراشها ووضعته جنب فراشي والتفتت حتى قبلني طيزها الكبير وقالت تصبح على خير يا حبيبي عندها تظاهرت اني نائم وكان زبي منتصبا بطريقة لم اعدها من قبل وكل تفكيري بكس امي وكنت متاكدا انها تبحث عن زبي وتشجعت كي انيكها بعد لحظات من تصرفاتها وتمثيلية الصرصور الغير حقيقية. وما ان مضت نصف ساعة حتى شعرت بحركة سريعة منها حيث رجعت قليلا إلى الخلف واصبح طيزها يلامس زبيو شعرت بحرارة غريبة ولذة نيك مثيرة وانفاسي تملا ظهرها وقمت بحركة وكانها عفوية حيث احتضنتها ولففت يدي على بزازها …

صور سكس متحركه - صور سكس متحركة - صورسكس - سكس متحرك - صور سكس ساخنة - صور طياز - قصص سكس - صور كس - صور سكس جديدة - صور سكس حار - صور سكس - صور نيك .

واصبحت طيزها تلامس زبي المنتصب الذي كان ساخنا رغم اني قذفت منذ قليل وشعرت اني في عالم اخر واصبحت حرارة جسمي مرتفة من حلاوة الشهوة. وصرت اتعمد ان اتحرك حتى احصل على لذة طيزها من فوق الروب. هنا تجرأت امي وامسكت بيدها الناعمة زبي وصارت تداعب راس زبي باصابعها بحركة ناعمة وما ان مضت نصف دقيقة حتى انفجر زبي بيدها وانزلت كتل كثيفة من المني الدافئ وكلما يرتعش زبي تزيد امي في حركتها حتى امتلأت يدها بالمني وابعدت يدها وكان شئ لم يحصل لانها كانت تظن اني نائم. وشاهدت بعد ذلك امي تمص اصابعها وقد امتلات بالمني وهي تلحس بكل لذة …رغم اني قذفت مرتين في وقت قصير الا ان قلبي ظل يخفق بقوة لانني لم يسبق وان قذفت من قبل على امراة وكل قذفاتي السابقة باستعمال يدي فقط وكانت المرة الاولى من نوعها. واحسست بعدها بشئ غريب لم احس به من قبل كان هذا الإحساس جميلا وقويا ومميزا ولكنني رغم كل هذا ليس عندي الجرأة لاصارح امي رغم انها كانت اجرا مني بل تمنيت اكثر من ذلك ان تعمل هي كل شيئ كان تركب فوق زبي وتدخل كسها فيه …و لاحظت ايضا ان امي تريدني ان انيكها وكان عندي احساس انها تعلم اني اعلم بهذه الحركات وانها تريد تكون المبادرة على كسها مني وليس منهاحتى ارفع عنها الحرج و في الليلة الموالية عادت شهوتي بالارتفاع مرة اخرى والتزمت امي فراشها امامي ايضا لانها ظلت تحكي عن قصة الصرصور وخوفها منه وبقيت دون ان تتحرك وطيزها تقابلني والمفاجاة انها لم تلبس الكيلوت وكان الروب يخترق فلقتيها …هنا ازداد زبي هيجانا وشهوة واصبح منتصبا كالوحش الجائع. وكانت افكاري متفاوتة وممتزجة وغير منسقة تماما فقلت في نفسي يمكن امي لا تريد ان تنيك معي بكسها وانما اكتفت فقط بمداعبة زبي بيدها وانا نائم. ولو كنت صاحيا لما فعلت ذلك لانه محال ان تتركني انيكها وهنا سيطرت الشوهة علي حيث قررت ان اداعب بظر كس امي بيدي مثلما داعبت زبي بيدها واتاكد من ردة فعلها. وانتظرتها اكثرمن ربع ساعة حتى تظن امي انني اعتقد انها نائمة وبعدها مددت يداي إلى كسها فوجدته نظيفا ومحلوقا من الشعر وبقيت اداعب لها بظرها باصبع يدي بحركة خفيفة ودائرية حتى اهيجها اكثر ومن شدة اثارتي وضعت اصبع اليد الثانية بطيزها الابيض المرتعد واصبحت اكثر محنة وانفاسي العالية مع دقات قلبي المسموعة فصارت امي تتغنج بقوة من شدة الاثارة والشهوة وعندها ارتعشت امي وفقدت السيطرة على رغباتها وهجمت بكلتا يديها على زبي ووضعته في فمها وصارت ترضعه وتمصه بقوة كبيرة فعصرتها بكلتا يداي واصبحت بزازها فوق صدري وما ان لامس راس زبي كسها حتى شعرت بشعور غريب ممزوج بين اللذة وتانيب الضمير وقلت في قرارة نفسي لا يمكن ان يحدث هذا الامر مع امي التي احبها حب غير عادي. وبحركة لا ارادية مني وسريعة جدا دفعتها عن صدري دفعة قوية واكدت لها انه لا يمكن ان يحصل هذا الامربين ابن وامه ثم غادرت إلى وانا ابكي. صارت دموعي تنساب على خدي وكنت فيحيرة من امري. وكنت اتمنى ان تدق امي باب الغرفة وتترجاني ان افتح لها وقلت في قرارة نفسي إذا دخلت علي امي الغرفة سانيكها واشبع زبي معها مهما كانت الظروف وكان كل املي ان تقرع امي باب الغرفة. ولكن لم يحصل اي شيئ من هذا فبقيت وحيدا في الغرفة حتى الصباح وامي نائمة كما هي بالشرفة وانا مشتهيها. وعندما طل صباح اليوم التالي خرجت من الغرفة وانا في حيرة وخجل وشوق للنيك مع امي فوجدتها ما زالت نائمة وجسمها الشهي يقابلني. أو ربما كانت تدعي النوم فقط. فقررت ان اخرج من البيت قبل ان تصحو من نومها. وبالفعل خرجت في الصباح الباكر من البيت وذهبت إلى الجامعة … وعندما عدت من الدراسة. فتحت الباب بحذر وخوف وقلبي ينبض بقوة. فكيف ساواجه امي بعدما حدث وكيف ستلتقي اعيننا بعد ان زال الحياء بيننا. وما ان دخلت حتى وجدت امرا تعجبت منه كثيرا. فقد وجدت امي ليست وحيدة وانما معها بعض النسوة ممن اعرفهن جيدا. وكن جالسات يضحكن بالشرفة. فرحب الجميع بي وجلست اتبادل الحديث معهن وكانت امي بالمطبخ تعد الغداء للجميع. جاءت امي وابتسمت لي ابتسامة صفراء كالورد المصطنع الذي لا رائحة له وهي تعلم جيدا ما في نفسي. وقالت لنا هيا الغداء جاهز تفضلوا. ونادت علي لاحمل معها اطباق الطعام وتغدينا جميعها ساعتها. وبعد الغداء قالت احدى النساء وتدعى ربيعة وهي اكبر واحدة فيهن. اسمع يا انيس. اريد ان اطلعك على سر مضى عليه اكثر من سبعة عشر سنة فارجو منك ان تكون هادئا ولا تنفعل لان هذا امر مهم ويجب ان تعلمه. هنا تعجبت اكثر ولم استطع حتى ان انطق بكلمة واحدة ثم اضافت ربيعة أنت يا انيس كان لك اب وام وقد توفيا في حادث حريقكان اندلع ببيتكم لما كنت رضيعا ولم ينجا من الحريق الا أنت يا انيس لانك كنت فوق السرير ومرتفع عن وجه الارض وقد تم انقاذك في اللحظات الاخيرة قبل ان تهلك وبعد وفاة ابوك وامك تكفل بتربيتك عمك زياد وكتبك باسمه ورباك لانه كان محروما من انجاب الاولاد وجئنا لنبلغك بهذا السرالذي ظل مخفيا عنك بناء على رغبة امك الحالية التي هي بالفعل زوجة عمك زياد وربتك ورعتك بكل حنانها وهي في الحقيقة تريد ان يرتاح ضميرها وتقول لك كل شيئ عن السر الذي بقي في جوفها مدة طويلة. وعندما سمعت هذا الكلام احسست اني قد فقدت عقلي وجن جنوني ولم اقدر على ان انطق بكلمة واحدة وعرفت لماذا ظلت تراودني وترغب بزبي وعندها خرجت من البيت مسرعا ولم اعد الا بمنتصف الليل وقد شرت حتى الثمالة. لما دخلت إلى البيت وجدت امي طبعا التي صارت مزيفة المزيفة نائمة في الشرفة واقتربت منها ونمت على فرشتي بجوارها وكلي شهوة بعد ان سقط القناع وكان ابواب القدر قد فتحت لي للتمتع بهذا الجسم الساخن والحتاج للنيك والزب فهي ليست بامي ومتشوق لنيكها من طيزها وبكسها وصرت اتمنى ان انام فوق بزازها باقصى سرعة ممكنة لان امي مشتاقة إلى زبي والدليل على ذلك انها قررت ان تعترف لي بالسر عن طريق تلك النسوة الثلاثة كي اصدقها وكانها تلمح لي إلى النيك والجنس وتصبح مثل زوجتي واعوضها بزبي عن زوجها المتوفى. ما ان استلقيت بجوارها حتى تجردت من جميع ثيابي وكنت اظن ان امي تتظاهر فقط بالنوم ونمت على جنبي الايمن حتى صار فمي باتجاه فمها وزبي الطويل المنتصب باتجاه كسها المحلوق وما ان لامس فمي شفتيها وراس زبي طرف كسها الدافئ حتى دفعتني دفعة مفاجئة وقوية لم اتوقعها تماما منها حتى انها ابعدتني عنها لاكثر من متر وقامت تجري مسرعة إلى غرفتها ولحقت بها ولكن الباب كان موصدا بالمفتاح ولم استطع فتحه. عندها صرت ادق عليها الباب واتوسل اليها كي تفتح ولكن كان ذلك بدون اي جدوى وبعدما يئست من ذلك و عدت إلى فراشي واحسست بالندم مرة اخرى ونمت على وجهي وانا مكسور الخاطر وفي الصباح الموالي انتظرت طويلا كي تفتح امي الباب ولكن وصل موعد الجامعة وخروجي من المنزل قبل ان تفتح لي الباب وتحضر القهوة كالمعتاد. وذهبت إلى المدرسة غير قادرحتى على عمل اي جهد من شدة تعبي ونفسيتي المنهارة وكنت حزينا على ما اصابني بل قررت ان اهجر البيت دون رجعة. رجعت إلى البيت و كان في بالي ان اودعها واغادر ودخل البيت وانا كلي حيرة وكان عندي امل بان تتصلح الاحوال بيننا وان تزول تلك الغمامة السوداء من حياتي حتى اني فكرت انها ان تصالحت معي فلن افكر في النيك معها مرة اخرى. لما دخلت على امي لم تكن وحيدة بالبيت وانما كانت معها اختها وكانت اصغر منها ولكنها ليست احلى. وعندها سلمت على اختها ورحبت بي وقالت لي ماذا سافعل بامك يا انيس. لقد جاءتني للبيت وصممت ان اذهب معها إلى بيتكم وانام عندكم عدة ايام لانها متشوقة كثيرا إلى وجودي معكم وانا جد سعيدة لانني بينكم الان. فقلت بنفسي فعلا انا احمق عندما كانت هائجة تترجى زبي وخرجت من البيت مرة اخرى ولم ارجع إلى بعد منتصف الليل وقد شربت حتى الثمالة مرة اخرى ونمت بشرفتي حتى الصباح وانا الاعب زبي واتذكر تلك الايام التي كانت امي ترغب في النيك معي وقررت واصررت حينها ان انتقم من امي المزيفة اشد انتقام واجعلها تلحس زبي وهي تترجاني، وفي اليوم الموالي عملت نفسي كاني ذاهب إلى المدرسة وانتظرت في زاوية فوق سطح البيت وبعد حوالي ساعة وبعد ان ذهبت امي إلى السوق لتحضر ما يلزمنا لضيافة اختها المثيرة وكانت قداقفلت الباب الخارجي وراءها هنا نزلت من سلم السطح بحذر شديد ووجدت خالتي نائمة بملابس داخلية خفيفة على السرير بالغرفة وقد هيجتني فقررت ان اكسر كل الحواجز وانيكها مهما كانت العواقب لانني لم اعد استطيع الصبر على الكس اكثر والظروف امامي لانتقم من امي المزيفة وكنت مستعدا حتى للدخول إلى السجن وحكم المؤبد مع العلم ان خالتي اكبر من امي بسنتين وهي مطلقة ولم تتناك بالزب منذ مدة طويلة. وتجردت من جميع ثيابي داخل الشرفة ودخلت عليها الغرفة عاريا ونمت بجوارها وهي في سبات عميق. هناك مددت يدي إلى كسها ووضعت فمي على شفيتيها ففتحت عينها واندهشت حين راتني انام بسريرها واقبلها بتلك الحلاوة والشهوة فقلت لها لا تخافي لان امي ذهبت إلى التسوق فتمنعت بقوة وحاولت دفعي عنها ولكني كنت اقوى منها ونمت على صدرها وقلعتها الكيلوت بسرعة ووضعت زبي المنتصب بكسها على الفور وكان واسعا جدا حيث دخل زبي بسرعة وما ان اخترق زبي جدار كسها الهائج حتى شهقت شهقة عالية ومثيرة جدا وصارت تضربني بكلتا يداها حتى انفجر زبي بالمنيداخل رحمها وارتعشنا مع بعض وامتلأ كسها بحليب زبي وهي غير مصدقة اني نكتها بعد ذلك قمت عنها وقلت لها لو فضحتيني امام امي فلن تلومي الا نفسك والاحسن لي ولك ان تلتزمي الصمت وانا اعدك انني ساتواصل معك مثل زوجتي للابد حتى بعد زواجي وساعوضك عن الزب الذي حرمت منه وسابقى ازورك في بيتك في المستقبل لو طلبتي مني ذلك واعيش معك ليالي حمراء اعلمك كل فنون النيك والسكس. ولو أنت موافقة ان نعشق بعض ونتواصل فيجب عليكي ان تتركي هذا البيت بعد المغرب وتتركيني مع امي وان تنامي الليلة القادمة في بيتك. وسازورك انا واريح اعصابك بزبي وهنا غادرت المنزل إلى الشارع مرة اخرى. وبعد الظهر عدت مرة اخرى إلى البيت ووجدت امي المزيفة التي بقيت مصرا على الانتقام منها واختها ينتظراني لنتناول الغداء معهما واكلنا طعاما احسست بلذته وشهيته وكان الامر عادي جدا وكانت خالتي وهي اخت امي المزيفة تمزح معي وتكلمني وكان شيئا لم يحصل بيننا من قبل. هنا تاكدت رسميا ان زبي اعجبها ونزع محنتها ولو مؤقتا وانني ارويت لهاعطشها الشديد بلبن زبي وادركت انها ترغب بالنيك مرة اخرى. وبعد الغداء رحت بشرفتي استرجع دروسي فسمعت مشادة كلامية ساخنة بين امي واختها وحاولت التدخل ومعرفة السبب فقالت لي امي ان خالتك تريد ان ترجع إلى بيتها لانها رات في منامها ان احد اللصوص يسرق لنا المنزل وقد افزعها هذا الحلم وهي تنوي الرجوع إلى بيتها قبل الظلام. فقلت عندئذ لامي اتركيها براحتها فهي ادري بامورها منك ومني وبالفعل غادرت خالتي بيتنا وفسحت لي مجال مع امي وعادت لبيتها وبعد اقل من نصف ساعة التحمت بامي بكل قوة كي انيكها وكنت كالمجنون وكانت اخر محاولة بالنسبة لي فاما ان اكون أو لا اكون واغادر المنزل نهائيا. ودخلنا غرفتها وتجردنا من جميع ثيابنا ونكتها بجميع الوضعيات من الكس والطيز حتى فمها وبزازها وتارة اركب فوقها وتارة تركب هي وكلما اقذف ازداد حرارة ونشوة للنيك ورضعت حلماتها التي رضعتهما لما كنت صغيرا ولكن هذه المرة بكل شهوة ولذة وكانت امي في قمة الاثارة والشهوة لدرجة انني حسبتها مغمى عليها لانها ظلت لمدة ثلاث ساعات في شبه غيبوبة ومسترخية اثناء النيك من تاثير زبي عليها وقبل منتصف الليل تركتها نائمة مثل السكرانة عارية وغطيتها بلحاف ناعم واغلقت الباب الخارجي ورجعت إلى الشرفة


ادامه مطلب
امتیاز:
 
بازدید:
[ ۱۴ دى ۱۳۹۹ ] [ ۰۵:۳۸:۲۲ ] [ downloadsxeyhot ] [ نظرات (0) ]
.: Weblog Themes By blograz :.

درباره وبلاگ

نويسندگان
لینک دوستان
لينكي ثبت نشده است
لینک های تبادلی
فاقد لینک
تبادل لینک اتوماتیک
لینک :
خبرنامه
عضویت   لغو عضویت
پيوندهای روزانه
لينكي ثبت نشده است
پنل کاربری
نام کاربری :
پسورد :
عضویت
نام کاربری :
پسورد :
تکرار پسورد:
ایمیل :
نام اصلی :
آمار
امروز : 87
دیروز : 160
افراد آنلاین : 2
همه : 3573
موضوعات وب
موضوعي ثبت نشده است
آرشيو مطالب
امکانات وب