downloadsxeyhot
 

ماكنتش اعرف ان آخر حاجة ممكن تيجى في بالي هي اللي هتحطني في الموقف ده .. عشان ابقى بين الخيال والحقيقة مش عارف راسي من رجليا.. كل اللي عارفه اني متغرب وسايب امي حنان الارملة لوحدها.. لسه في آواخر الاربعينات.. بيضا.. مقلبظة شوية.. مش بيبان عليها علامات سن وده لأني ببعتلها في كل فرصة الكريمات وادوات التجميل واي حاجة بتطلبها.. عشان عالأقل اعوضها غيابي عنها.. من بدايتي في السفر وبعد كام شهر بس كان جاي شاب جديد من مصر وحطته الظروف قدامي.. انا اللي اخدته من ايده بشنطة سفره.. سكنته ونيمته وفرجته البلد وهيكمل معايا عشان اساعده لأكتر من كده اني بشبطه في اي شغلانة بوصلها لغاية ماحاله بقى احسن من حالي عشرين مرة.. وده رغم كل مساعدتي الا انه اهم جزء فيه كان اجتهاده واصراره انه يشتغل كان حمار شغل زي مابيقوله.. و احنا مع بعض كنت انا المخ وهو العضلات.. بس انا كنت بتعلم والعضلات هي اللي بتكسب اكتر.. المهم انه بقى قبل ما بيعمل اي حاجة في حياته لازم ياخد رأيي. لغاية ماجه موضوع الجواز.. وهو من ضمن تطلعاته فماكانش عايز ياخد من بلده الارياف وعايز واحدة بقى حكاية وهو خلاص شايف انه معاه الفلوس.. وانا من مدينة كبيرة وليا زملا واصدقاء وطبعا خد رأيي وبالصدفة كنت بحكيله عن بنت دفعتي في كلية كبيرة عشان يبدأ هو يستغل اللي حكيتهولوا ويشبط اني اوصله ليها.. وفعلا كلمها بعد ما اتدخلت واقنعتها انه ليه مستقبل كبير ومجتهد ونزل عشان يخطبها رغم اني من جوايا كان عندي اعجاب كبير بيها وكنت بحبها بس لما لقيت صاحبي عايزها زي اي حاجة سيبتها وانا ساكت.. وزيادة على كده عشان اهله ناس بسيطة وانا حبيت اكبره قدام نسايبه عشان مايستقلوش بيه كلمت ماما وخليتها تعزمه هو وخطيبته عالغدا عندها.. ودي كانت اول مرة ماما وكريم يتقابلوا.. جاب خطيبته وجه ولقى نفسه في بيت راقي وفخم واللي بتستقبله ست اسلوبها طيب بس كلاس وجميلة ماتقولش ابدا انها ام شحط زيي.. وكريم اللي ماكانش بيتكلم كتير وخطيبته بس اللي كانت بتتكلم وهو كان مكتفي بس انه يتفرج عالبيت ويبتسم لماما واعتقد ماتكلمش لأنه كان عايز يبان مؤدب وهو جلف ففضل السكوت..

سكس - نيك جميل - تحميل نيك مايا خليفة - سكس سارة جاي - سكس سمينات - محارم نيك امهات - سكس كامل محارم - نيك عربي محارم - سكس منزلي محارم - مقاطع سكس حقيقي - تحميل فيديو سكس - افلام سكس مصرية .

ومن ساعة ماجه من السفر وقابلني وهو كل شوية في مشاكل مع خطيبته نصها انها عايزاه يصرف كتير وهو ماسك ايده زيادة شوية لأنه شايف انه تعب في فلوسه ونصها التاني اختلاف ثقافة وعادات.. هي عايزة الزملا والمجتمع وبتتكلم مع الناس وهو لو شاف حد عاملاها كومنت بيتخانق معاها.. حاجات ممكن تبقى عادية لناس لكن مرفوضة لناس تانية.. خناقة في خناقة نزل المرة اللي بعدها وهما متخانقين بقالهم فترة.. كنت انا نزلت في اجازة وهو نزل بعديا ولما جه عشان يقابل خطيبته عزمته عندي طبعا وقولتله هاتلي فطير وانت جاي معاك.. وفعلا جه والمرة دي معاه واحد صاحبه.. وماما بعتت جابت سمك وعملت جمبري وشوربة سي فود وحاجة آخر دلع.. والمرة دي كان الكسوف قل خصوصا اني موجود بقى بيتكلم اكتر.. ونسف حلة الجمبري كلها وقعدنا كلنا نشرب الشاي وماما سألته ع العروسة وهو اشتكى شوية بس كان باين عليه حاجة انا عارفها ومجربها زيه وبيعاني منها اي مغترب.. بنبقى شرقانين.. لو شوفنا بنطلون محزأ شوية بنبلع ريقنا.. معذورين برضه ماحنا مش طايلين نشوف حاجة طرية طول السنة.. وهو بيرد على ماما كنت حاسه بيسرح.. وهي كانت لابسة عباية حرير ناعمة زي العبايات الخليجي متعودة تستقبل بيها الضيوف ولما مسكت كوباية الشاي اضطرت ترفع رجل على رجل عشان تبقى سانده الكوباية على فخدها لأن طربيزة الشاي كانت قريبة من كريم وبلدياته الناحية التانية.. كان منظر عادي بس ماكنتش اعرف انه مع تنشيف الريق اللي شايفه من خطيبته وتعب الغربة والجمبري والسمك اللي ضربه ده.. خليته يبقى القاعدة كلها تقريبا بيفصص ماما من العباية اللي متستفة على صدرها اللي اتنفخ اكتر ماكان منفوخ مع الزمن.. وفخدها اللي كان متصدر قدامه ورفعة رجليها خلت العباية تتحزأ وترسمها ورجليها البيضا اللي كانت بتنور قدام عينيه وهي بتتهز وبياضها واضح من لون المونيكير الاسود.. وانا ماكنتش واخد بالي لغاية ما صاحبه هو اللي غمزه وانا قولت اكيد مشغول بموضوع خطيبته.. المهم قولتلهم يلا ننزل نتفسح في البلد شوية ونزلنا لفينا و رجعنا عالفجر.. فضيتلهم اوضتي وطلعت انام في كنبة بتتفرد عالصالة.. بعد الفجر وانا نايم سمعت صوت حد بيفتح الباب وكان رايح يدخل الحمام لقاه مشغول حد بيستحمى.. كانت ماما جوا.. اكيد قالت تستحمى بدري وهما نايمين عشان ماتتكسفش.. هو ماخبطش وشكله قال اروح اشرب ماية من التلاجة.. وهو في المطبخ اخد باله ان الحمام شباكه عالمطبخ مش عالشارع.. يعني لو وقف في الحتة اللي فيها الغسالة دي يقدر يشوف شباك الحمام.. ماكانش بيتقفل عالآخر طبعا عشان التهوية وكمان عشان مفيش حد غريب ومش مجروح لأن شباك المطبخ مقفول.. وما اعتقدش انه راح يبص عالشباك ده لشئ اكتر من الفضول بس.. وفعلا لمح ماما من ضهرها.. بيضا زي القشطة وشعرها اللي بتصبغه بلون بين الاسود والاحمر.. نازل لغاية وسطها ودراعتها ملبن ورغم انها بضهرها لكن صدرها كان باظظ من الجنب وهي بتفركه بالصابون وبعدين صوت الدش اتقفل.. هو قال اروح اشرب من التلاجة عادي.. وهو راجع كانت ماما خارجة من الحمام وشافها كأنها فرس وسايب.. شعرها مفرود على كتافها لسه مانشفش وهي لابسة قميص نوم صيفي خفيف خالص ماتعرفش تفرق بين لون جسمها الابيض ولون القميص .. اول ماشافته قالتله ايه ياكريم ايه اللي مصحيك بدري اوي كده ده احنا لسه الفجر وانت مانمتش.. قالها مش جايلي نوم .. كانت بتكلمه والفوطة على شعرها ووشها بتنشفه.. قالتله انت لسه موضوع خطيبتك ده مضايقك .. قالها مش خطيبتي بس .. قالتله انته شكلك عايز تحكي.. طيب انا هعملنا كوبايتين شاي ونقعد عند الشباك نشربهم وتحكي براحتك.. راحت المطبخ راح وراها وهي بتعمل الشاي وهو متنح في طيزها المربربة وهي ماشية قدامه لغاية الكنبة اللي هتقعد عليها وكل فلقة لحمها بيترجرج قدامه.. قعد يحكيلها ان امه ماتت قبل ما يعوضها ايام الفقر وانه كان مستني من خطيبته تعوضه الحنان اللي اتحرم منه.. مامتي بطبيعتها الحنينة صعب عليها اوي.. قالتله اعتبرني زي مامتك وحطت ايديها على كتفه بتطبطب عليه وقالتله خطيبتك كمان حلوة اوي ومع الوقت هتفهمك وهتبقى مراتك وحبيبتك ومامتك كمان.. كانت تانية رجل تحتيها والتانية فوقيها ومش واخدة بالها ان القميص الخفيف اتزحلق على بشرتها الناعمة لغاية ما رجليها اتعرت لغاية فخدها بس كريم هو اللي كان واخد باله اوي.. اول مرة ينطق وقالها وهو متنح في رجليها.. ده انتي احن واحلى من خطيبتي بكتير.. وقام بايس ايديها اللي على كتفه.. قالتله يا بكاش مانت بتعرف تتكلم اهو.. قوله لخطيبتك وهي هتحبك.. ويادوب تقوم تناملك شوية قبل مايصحوا وانا كمان ونزلت رجليها عالأرض عشان تلبس شبشبها..قالها عنك انتي و قام مادد ايده عشان يعدلها الشبب ونزل بركبته عالأرض ورجليها بتدخل في الشبشب اللي هو ماسكه فحسس على رجليها من غير قصد.. والنعومة جننته.. رفع راسه وبصلها بنظرة حنينة كأنه بيقولها انا ابنك وعايز ارضيكي قامت مطبطبة بإيديها على راسه.. قام نازل عالأرض بايس رجليها كانه بيشكرها.. بيبوس في صوابعها وكعوب رجليها.. اللي خلاه يصعب على ماما اكتر.. قالتله خلاص ياكريم كفاية.. رفعلها راسه تاني وقالها ممكن اقولك يا ماما.. قامت واخداه في حضنها وقالتله ايوا ياكريم انا ماما وهو لسه على ركبه بقت راسه مغموسة في صدرها وهو بيدعك وشه جوا القشطة ومستغل حنيتها عليه.. قومته وقالتله يلا ادخل اوضتك.. ولسه هتاخد خطوة قالها وانا مش هسيبك تمشي يا ماما لغاية الاوضة وقام حاطط ايده تحت وسطها وشالها.. بس ياكريم نزلني ياواد.. قالها لأ هوديكي لغاية الاوضة.. وهي على كتفه بصت عليا وقالت كويس لسه نايم عالكنبة ماقلقش من صوتنا.. وقف على باب اوضتها وقالتله خلاص نزلني هنا.. قالها حاضر يا ماما وهو بيضحك..
وانا سمعت الحوار كله كنت مستغرب بس حتة جوايا كانت مخلياه صعبان عليا انا كمان عشان كده كبرت دماغي وقولت اهي ليلة وراحت..

سكس الموقع الازرق - سكس صعيدي - تحميل فيلم سكس - رقص سكسي - فيلم محارم - سكس ديوث - مسلسل نيك سكس - سكس خالد يوسف - سكس تيوب - سكس زب كبير - نيج حيوانات - سكسات - نيج كساس - نيك زنوج .
تاني يوم صحينا متأخر كلنا هو كان سهران مع ماما وانا سهران بسمعهم محدش صحي بدري غير صاحبه اللي كان نايم في اوضتي.. وكان عايز يروح بلدهم زي ما كانو متفقين بس كريم قاله لا انا هقعد اصالح خطيبتي النهاردة معلش وعبال ما صحينا كان اخد بعضه وسافر.. كريم نزل لخطيبته وانا روحت اخلص حاجات ورايا.. ورجعت على بالليل وبقول لماما يلا نتعشى .. قالتلي ومش هتستنى صاحبك.. قولتلها ده شكله سهران مع خطيبته.. قالتلي خلاص مش هحط عالترابيزة تعالى نقعد عالأرض قدام التلفزيون يادوب على قدنا وبعد مافرشت انا وهي وحطينا الاكل لقيت جرس الباب بيخبط.. بتقولي مين اللي حماته بتحبه ده.. لقيت كريم داخل وبيقول لا انا حماتي مابتحبنيش اوي بس امي اللي بتحبني.. ماما قالتله معلش بقى يا كريم هنقعد ع الأرض قالها دي قعدتي اللي بحبها .. قعد وماما فاردة رجليها جنبه وكل شوية تحطله اكل في طبقه وتمد ايدها وتأكله وكان واخد دلع زيادة اوي لدرجة بدأت اغير منه.. قومت قايم وواخد طبقي وبعد مابعدت شوية وماما بتأكله حتة لحمة وقعت من ايدها نزلت على رجلها وقبل ماتلحق هي تشيلها بإيدها كان هو نازل بسنانه واكل حتة اللحمة من على رجليها وبيعضها زي اللي عمره ماشاف لحمة ابدا وماما اتخضت منه قام قايلها آسف يا ماما بعد ما اسنانه علمت في رجليها البيضا.. لميت باقي الاطباق وماما قالتلي اعمل الشاي ولقيت كريم بيديها شنطة قدامي وبيقولها دي هدية بسيطة لحضرتك ياريت تقيسيها ويطلع المقاس مظبوط.. انا اول حاجة استغربتها ان كريم يجيب حاجة لحد اصلا وهو حريص اوي في الفلوس.. المهم ماما قالتله خلاص هدخل اقيس واطلع اوريهالكوا ونشرب الشاي.. خلصت الشاي وحطيته عالترابيزة ولقيت ماما طالعة لابسة روب وبتقول لكريم انت جايبلي ايه.. قالها ده قميص للبيت.. قالتله انت متأكد انه قميص للبيت.. قالها اه انا قولت للبياع حاجة تتلبس في البيت.. بس شكلك قولتله حاجة مراتك اللي هتلبسها ..قولتلها في ايه يا ماما لو حاجة مش مناسبة خلاص رجعيهالوا.. قامت ماما قايلة طيب انا هوريك صاحبك جايب لمامتك ايه عشان ماتفكرش اني قصدي على الذوق في الاختيار يعني.. وقامت ماما فاكة الروب قام متزحلق عالأرض وتحتيه لقيت ماما لابسة قميص بيت اسود فعلا بس متقطع من اول صدرها من عالجنب لغاية وسطها وفخادها ورجليها من الناحيتين .. وتلات قطعات متدرجين من عالصدر.. انا وكريم وقفنا متنحين وانا وشي احمر ومش عارف اعمل ايه.. عبال ما فكرت اجيب الروب اغطيها بيه كان كريم قرب منها وداس عالروب برجليه وبيتأسفلها وبيحلفلها ان دي غلطة من البياع هو سألني هو لست كبيرة فانا قولتله انه لست حلوة فهو فهم قصدي غلط.. وهو بيبص على جسمها اوي قالها بس البياع طلع عنده حق.. الغلطة دي يستاهل عليها جايزة.. قامت ماما ضحكت بعد ماكانت متنرفزة.. ومدت ايدها تاخد كوباية الشاي عشان تشرب وهي بترفعها كان صدرها من عالجنب بيبظ لبرة.. وكريم قام واخد كوباية الشاي بتاعته وقعد جنبها وسحب الروب برجله تحت الكرسي خلاها ماتاخدش بالها منه وانا اتكسفت اقولها تلبسه من كتر الإحراج اللي انا فيه كنت متدربك.. بقيت انا قاعد باصص في ناحية تانية وكريم هو اللي عينه على ماما.. قالها خلاص مش زعلانة قالتله سامحتك خلاص بس ابقى ركز.. قالها تعرفي ان خطيبتي جايبة نفس القميص ده.. بس مفيش وجه مقارنة.. هيجنن عليكي.. كان عندي طموح انها ترقصلي بيه.. قامت ماما باصة على جسمها كده ولمت صدرها بإيدها تحاول تدخل اللي تقدر عليه جوا الفستان وقالت هو فعلا ماينفعش الا بدلة رقص.. قام قايل وانتي لابساها فيكي شبه من صافينار.. قامت ماما ضاحكة وقالت زمان كنا بنعمل اكتر من كده.. قالها ياسلام لو تعملي زي زمان.. وانا بصيت كده حسيت ان ماما اتعصبت تاني وقامت قايمة.. وهو اتخض خاف يكون زعلها وانا بصتلها بس لقيتها لسه بالقميص فاتكسفت وبصيت بعيد تاني.. قولت كويس اول ماهي تدخل جوا اخليه يقوم يروح بلدهم.. بس لقيت ماما راحت وصلت الموبايل عالسماعة بتاعتي وجاية وبتقولي شد الترابيزة دي جنب الحيطة كده وانا مش فاهم لغاية ما لقيت اغاني مهرجانات اشتغلت لشاكوش.. وماما بدأت ترقص وهي بتترعش والقطعات اللي عالجوانب مخلية كل حتة فيها تبان بتتهز.. وقامت موطية وضهرها لكريم وهي فاتحة رجليها وبتعمل حركة رقص زي اللي بتعملها دينا وهي فاتحة رجليها وبترعش طيزها قدامه وهو عينه بتزغلل وهتطلع عليها .. وقامت لافة ورافعة رجل حطاها عالكنبة جنبه ونازلة بوسطها وهي بتهز صدرها اللي كان بيبظ كله من القطعات وهي بترعش وصدرها الملبن قرب يغرس فيه وشه.. وهو بقى وشه احمر نار وانا ماعدتش عارف اقولها حاجة بس حتة من جوايا كانت مستمتعة وعايزة تتفرج بس عاللي بيحصل.. كريم قام ماسك وسطها بإيديه وهي بترعشه.. ماما كان شكلها اجمد من صافينار فعلا حتى انا خلاص ماعدتش قادر ابعد عنيا وابحلق.. اول ما الاغنية خلصت لقيت كريم بيقول ده انا هقوم افسخ خطوبتي حالا.. قامت ماما ضاحكة وقايلاله بس انا لسه متضايقة منك .. قالها انا آسف حقك عليا.. وقام بايس ايديها وبعدين نزل عالأرض باس رجليها.. قولتله خلاص هي سامحتك قالي لأ لسه سيبني اصالحها بضمير.. وقام طالع من عند قطعات القميص من عالجنب بيبوس من الناحية اليمين وايديه بتحسس من الناحية الشمال حتة حتة من تحت وهو طالع خلص رجليها وقام داخل على فخادها وانا كل شوية اقوله خلاص كفاية يقولي لأ لسه قلبها ماصفيش.. لغاية ماوصل لوسطها وانا اتجمدت قام ضاغط على طيزها جامد قام لحمها طيازها اللي زي الملبن باظظ من عالجنب في ايديه وهو بيبوس فيه ولما اللحم كتر في ايديه بقى بيعض كمان وبيسيب سنانه تغرز في لحمها.. وماما باين نفسها بيزيد.. لغاية ماوصل لصدرها .. قام ماسك بزها من عالجنب زي الساندوتش الاول باسه.. بعدين بدأ يعض فيه بالراحة اوي وماما بقت بتطلع صوت امم اه ااه ممم.. قالها ماعادش فاضل غير اخلي قلبك يرضى عني.. وقام واقف قصاد صدرها ولسه بقوله هتعمل ايه قام ماسك القطعة اللي فوق واللي تحتيها من قدام وقام شاددهم بعيد عن بعض وقبل ماحد ينطق كان مطلع بزازها كلها برة واول ما شال ايده قامت قطعات القميص ماسكة عليهم زي الاستك من فوق ومن تحت ومطلعاهم برة قدام عنيه.. ماسمعتش غير كريم وهو بيقول احاا ايه البزاز دي وقام هاجم عليهم بيفعص في فردة والتانية ماسك حلماتها بيمضغها بسنانه زي اللي محروم طول عمره وماما خلاص ماعدتش قادرة تمسك نفسها وطلعت منها الآاااااااااه حرام عليك ياكريم سنانك هتقطعني بالراحة اااااااي انت بتمضغ كده ازاي بس مش قادرة.. خوفت على ماما اوي وجريت جنبها وبقوله سيبها وهو مش سامعنى قامت ماما حطت ايدها على شعري وبتقولي انا هستحمل انا عارفة هو تعبان قد ايه بس خليك جنبي اسندني.. قولتلها حاضر يا ماما وانا مش مصدق اللي بيحصل.. كريم قام ماسكها ولاففها وخلاها واقفة بركبها عالكنبة زي الكلبة وقام فاتئ القميص من على طيازها وهو بيقولها عمالة ترجيهم قدامي من ساعة ماجيت.. ده انا هفشخها وقام قالع الحزام بتاعه وقام ضاربها على طيازها وماما بتقول اااه اااي.. قولتله حرام عليك بتضربها ليه. قالي سيبني اخلي طيازها البيضا دي تحمر بدل ماهي مجنناني.. وماما ايديها بتمسكني وبتخربشني كل ما الحزام يتنسل على طيزها .. لقيت كريم بيشدني على طيز ماما وبيقولي تف على خرمها.. حاولت مابصش وقومت تفيت لقيته قام غارس وشي في طيزها وبيقولها الحسلها خرمها وانا كنت بحاول ارفض لقيت ماما بتقولي الحس ياحبيبي مش قادرة.. اسمع كلامه خليه يرتاح ويريح مامتك.. قعدت الحس طيز ماما اللي زي الزبدة وانا وشي مش باين وهو غرقان في فلقتين طيزها المربربين.. وهو بيشد وشي كان نفسي خلاص اتقطع.. لقيت ماما بتطبطب عليا.. وهو ماستناش قام غارز صوباعه في خرم طيزها ماما باقت مكلبشة فيا وهي بتصرخ ااااااااااااه لالالالا بجد مش قادرة بيفشخني اااااااي..وانا بحاول اطمنها .. وهو بيبعبص فيها زي اللي في بينه وبين خرم طيزها تار وهو بيصفيه.. اول ما خلص بعبصة كانت هي بتنهج… قام جايبها من شعرها عالأرض مخليها على ركبها وقام فاتح بنطلونه والبوكسر بتاعه وهو منفوخ بس خلى ماما تتخض.. مدت ايديها عشان تخرجه قام خابط على وشه خلاها تشهق شهقة سمعت العمارة كلها هيييي احيه ايه ده يخربيتك انت سارقه من بغل.. وقامت واخدة راسه بايساها بكل حنية وبعدين بدأت تلحسها ونزلت على الجوانب تبوسها.. شعرها كان بينزل على عنيها فنزلت جنبها عشان ابعد شعرها وهي بتلحس لغاية ما قامت ماسكاه وقايلة ده هيتبلع ازاي ده .. ودخلته على قد ماتقدر وطلعته بسرعة.. قامت قايلالي ياحبيبي عايزاك تزق راسي عليه لغاية ما ابلعه.. قولتلها انا خايف عليكي يا ماما قالتلي ماتخافش يا حبيبي بس حرام اشوف النعمة دي كلها وما ابلعهاش.. مسكت ماما من شعرها وهي بتبلعه وحشرتها لغاية ماوصلت لبضانه وهي كانت بتفلفص بس انا كنت ماسكها لغاية ماحسيت انها داخت خلاص وانا بسحب راسها وهي بتكح وبتحاول تاخد نفسها وزبر كريم بقى غرقان في ريقها.. قام كريم شايلها مرة واحدة عالكنبة فاتح رجليها وانا قومت خليتها تسند راسها على رجلي.. وهو بيبل كسها وقام باصص في عنيها ومدخل راسه وماما قامت مبرأة وهي لسه بتنهج كده وقالها عايزك تبلعيه كله في كسك الوردي المنفوخ ده وقام غارزه لغاية الآخر ولقيت صوت ماما ااااااااااه اااااااااااي اااااااي ااااه امممم.. من كل افلام السكس اللي شوفتها في حياتي ماشوفتش واحدة صوتها هايج وهي بتتناك كده زي ماما.. كنت عمال امسح بإيدي على شعرها وماسك ايديها التانية بس هي كانت في عالم تاني خالص.. زبر كريم كان بيشق كسها شق..كان بيهبد فيها والبيت كله بيتشال ويتهبد معاه.. وماما كانت بتتغنج اووي.. ااااه ياكريم.. فشختني يا واد.. لأة ماتطلعوش ارزع في كسي كمان اييييي.. قالها عايز اجيبهم في كسمك بقى.. قالتله استنى اما اجرب حاجة كده وقامت قايلالي تعالى ياحبيب ماما عشان تشوف بنفسك اللي دخلته بيتك على امك من حقك تقعد في اول صف.. وقامت منيماني على ضهري وطالعة بكسها على وشي ونايمة عكس جسمي.. وكريم قام جاي حاشر زبره في كسها وبقى المنظر عندي اني شايف شفرات كس ماما وزبر كريم طالع داخل فيها زي الشنيور.. وماما طلعت زوبري وهي بتتناك وعمالة تقول ماما مش قادرة خلاص ااااااي.. صاحبك بيفشخني ياقلب ماما.. زوبره حديد يخربيته.. وانا بقولها مش قادر يا ماما خلاص وهي بتلعب بصوابعها بالراحة على زبري وبتقولي طباخ العسل بيدوقه ياحبيبي.. بص كويس صاحبك كريم بيعمل ايه في امك..لغاية مالقيت كريم بيقول هجيبهم ياشرموطة ااااه ااااه هنزلهم كلهم في كسك.. في نفس اللحظة كان زبري بينطر لبنه عشان ماما يبقى بينزل فيها لبن في كسها وبيتنطر على وشها وبزازها.. وماما بتطلع صوت متعة هادي اممممم ااه .. اول ماكريم شال زبره وكسها بدأ ينزل اللبن اللي فيه.. حاولت اقوم لقيت ماما بتقولي خليك ياحبيبي شوف لبن صاحبك وهو بينقط من كسمك عشان هتبقى ديوث مامتك حبيبتك طول عمرك.. وسمعت كريم وهو بيطبع بوسه على طيزها كأنه بيتأسفلها عالضرب اللي ضربهولها .. بس انا كنت استسلمت لمتعة في عالم جديد عليا.. عالم الجنس اللى مالوش حدود.. ولسه كس ماما بينبض زي القلب قدام عنيا!!

امتیاز:
 
بازدید:
[ ۲۶ آذر ۱۳۹۹ ] [ ۱۱:۱۸:۳۵ ] [ downloadsxeyhot ] [ نظرات (0) ]
ارسال نظر
نام :
ایمیل :
سایت :
پیام :
خصوصی :
کد امنیتی :
.: Weblog Themes By blograz :.

درباره وبلاگ

نويسندگان
لینک دوستان
لينكي ثبت نشده است
لینک های تبادلی
فاقد لینک
تبادل لینک اتوماتیک
لینک :
خبرنامه
عضویت   لغو عضویت
پيوندهای روزانه
لينكي ثبت نشده است
پنل کاربری
نام کاربری :
پسورد :
عضویت
نام کاربری :
پسورد :
تکرار پسورد:
ایمیل :
نام اصلی :
آمار
امروز : 57
دیروز : 7
افراد آنلاین : 1
همه : 35283
موضوعات وب
موضوعي ثبت نشده است
امکانات وب